سؤال وجواب

ما الفرق بين التعليم والتعلم

ما هو الفرق بين التدريس والتعلم هناك مفاهيم عديدة ومتنوعة في العملية التعليمية، مما ترك الباحثين في حيرة من أمرهم في كيفية التمييز بينهم، لذلك عملوا على توضيح الفرق بينهم، مما ساعد على تنفيذ كل مفهوم بشكل صحيح. تعمل العملية التعليمية على تكوين شخصية الفرد في المجتمع، لتحقيق أفضل جودة باستخدام استراتيجيات التعلم. التعليم وفق برنامج تعليمي محدد. في موقع المجال سنتعرف على مفاهيم التربية والتعلم، وأوجه الشبه والاختلاف بينهما، وأهم نظريات التعلم والتعليم.

العملية التعليمية

العملية التعليمية هي أساس تنمية الأجيال، يتم من خلالها التفاعل بين المعلم والمتعلم والبرنامج. يختلف التعليم من شخص لآخر، فبعضهم يركز على الشخصية، والبعض الآخر يركز على المعلومات، فهي استراتيجية وطنية لجميع الناس، وبالتالي يمكننا أن نرى أن البعض يهتم بها بسبب تأثيرها على السلوك. من المتعلم.[1]

أهمية المعلم في التربية والمجتمع

مفهوم التعلم

يُعرَّف التعلم بأنه اكتساب المهارات والمعرفة من قبل الشخص نفسه أو من خلال شخص آخر. يتعلق بجوانب الحياة. استخدم علماء النفس مفهوم التعلم على جميع التجارب التي يمر بها الفرد في حياته، ويمكن أن يتم التعلم بطرق مختلفة. جوانب مثل التعلم اللفظي والعاطفي والحركي واللغوي، والتعلم هو أحد الأشياء المتعلقة بعلم السلوك، حيث اكتشف علماء السلوك أن الميل السلوكي مرادف للتعلم، وبالتالي فقد تم تعريفه على أنه تغيير واضح في السلوك بسبب إلى الممارسة المستمرة، ويمكن أن يكون التغيير في السلوك دائمًا أو ثابتًا، ولكن لا يعتمد على فترة زمنية أو ظروف محددة.[2][3]

مفهوم التعليم

التعليم هو العملية التي تقوم على تسهيل التعلم والاكتساب، والشخص الذي يقوم بعملية التعليم هو المعلم، ويمكن أن يكون التعليم رسميًا أو غير رسمي، وتجدر الإشارة إلى أن عملية التعليم تحدث تغييرًا عميقًا في الإنسان. التفكير، وكذلك في قدرته على فعل الأشياء، والتعليم يعتبر القدرة على التفكير النقدي، مما يساعد على تحديد الذكاء العقلي ونمو الشخصية، وما يتعلمه الفرد يبقى في ذاكرته حتى بعد نسيان ما تعلموه في المدرسة .[4][5]

راجع أيضًا خطوات التفكير النقدي

ما هو الفرق بين التدريس والتعلم

يستخدم العديد من الباحثين مصطلح التدريس والتعلم بشكل خاطئ، لذلك هناك لبس في التفريق بينهما. بعد توضيح مفهوم التعلم والتعليم يمكن توضيح الفرق بينهما على النحو التالي[6]

  • التعلم هو المهارات والخبرات التي تزيد من قدرة الشخص في عمليات الفهم والتحليل، بينما التعليم هو العملية التي يكتسب الشخص من خلالها المعرفة.
  • المتعلم هو من يقوم بعملية التعلم، ومن يقوم بالتدريس هو المعلم.
  • يقتصر التعلم على تلقي الخبرة والمعرفة، بينما يغير التعليم باستمرار السلوكيات ويساعد في توجيه الناس ويغير بنية العقل والفكر.
  • لا يتم التعلم إلا من خلال التعليم، فهو يقوم على صقل مهارات المتعلم وعلى قياس أدائه قبل وبعد التعليم.
  • يحدث التعلم في كل وقت وفي كل مكان، ولكن التعليم خاص بمكان وزمان، مثل المدرسة أو الجامعة.
  • التعلم يتغير باستمرار حسب الموقف أو الظروف، لكن التعليم لا يتغير لأنه يعتمد على الحقائق والافتراضات.
  • لا يحتوي التعلم على أسئلة وأنشطة، بينما يحتوي التعليم على أسئلة وأنشطة بالإضافة إلى الاختبارات.

وانظر أيضاً التعبير عن العلم وأهميته

نظريات التعلم والتعليم

بعد الحديث عن الاختلاف بين التدريس والتعلم وتوضيح مفهوم كل منهما، يمكننا الآن الاقتراب من نظريات التعلم والتعليم، والتي كانت نظريات تم تطويرها في بداية القرن العشرين وأحدثت تغييرًا مهمًا وواضحًا. هي بعض النظريات التي ساعدت في شرح عمليتي التعلم والتعليم[7]

  • نظرية التعلم البنائية كان مؤسس هذه المدرسة، جان بياجيه، لأنه رفض كل ما تم طرحه في بقية المدارس حول عمليات التعلم والتعليم، يرى أن التعلم ممكن فقط من خلال مصدر خارجي.
  • النظرية السلوكية هذه واحدة من أولى المدارس التي بحثت في أساليب التعلم والتعليم، حيث كان مؤسسها جون واتسون. كما تهتم بكل ما هو مجرد بحث تجريدي في التعليم، وتدرس سلوك الفرد من خلال علاقته بعلم النفس. .
  • نظرية التعلم الجشطالت تأسست هذه المدرسة من قبل ثلاثة علماء، جالغ كوهلر، كورت كوفكا وماكس فريتم، الذين ركزوا على علم نفس الفكر ومشاكل المعرفة.

في نهاية مقال، ما الفرق بين التعليم والتعلم، تعرفنا على معنى العملية التعليمية وعناصرها، والفرق بين التعليم الذي يهدف إلى تسهيل عملية التعلم، وتعلم ذلك صقل خبرات الفرد ومهاراته كما هو موضح بوضوح، كما تعرفنا على نظريات التدريس والتعلم.

السابق
افكار رسومات للاطفال للتلوين 2022
التالي
الاكتتاب عن طريق تطبيق الراجحي

اترك تعليقاً