سؤال وجواب

حكم تغطية الوجه في الصلاة

ما هو قرار تغطية الوجه في الصلاة كما نصت عليه النصوص الشرعية كالقرآن والسنة، وكيف أفصح أئمة هذه الأمة عن هذا القرار وكيف وجهوه في حالة الطوارئ أو الاستعجال كما في العصر الحديث الذي نعيشه اليوم، في هذا المقال يتوقف موقع المجال لشرح هذا القرار في الشريعة الإسلامية بنصوصه التفصيلية التي ذكرها أئمة الفقه في المذاهب الأربعة، مع تفاصيل حديث “اللثام” وبيان. شرح صحتها من عدمها، وأسئلة أخرى في نهاية هذا المقال.

قرار تغطية الوجه في الصلاة

وقرار تغطية وجوههم في الصلاة مكروه من أئمة الأمة. أجمع فقهاء المذاهب الأربعة على أن ستر وجه المرأة والرجل في الصلاة مكروه، بناء على حديث أبي هريرة رضي الله عنه “رسول الله صلى الله عليه وسلم، نهى عن رفع الفم في الصلاة وستر الرجل فمه.[1][2]

عند الشافعية ستر الفم، وعند الحنفية والحنابلة ستر الفم والأنف، أما المالكية فهو ما يصل إلى طرف الشفة السفلى، وعلى هذا الأساس.، صلاة الرجل أو المرأة بالحجاب مكروهة، ولكن القول بعدم جواز صلاة المحجبة لا يصح، بل الكراهة. وتفاصيل كلام أئمة المذاهب الإسلامية[2]

  • قال الشيخ خليل المالكي في تلخيصه لنقاب الأنثى يعتبر مكروهة بالصلاة.
  • قال الخطيب الشربيني الشافعي “مكروه أن يصلي الرجل والمرأة محجبة، ويكره ذلك.
  • وقال البهوتي الحنبلي لكشف القناع “يكره الصلاة بالنقاب والبرقع بغير حاجة. “

نقل ابن عبد البر المالكي الأندلسي إجماع الأمة وطور الأمر بقوله صراحة المصلي بالجبهة والأنف وستر الفم، والنبي – صلى الله عليه وسلم. – نهى عنه على الرجال. كان عنده حاجة مثل وجود الغرباء، فلا نفور من ذلك، للرجل مكروه إذا احتاج إليها.[2]

انظر أيضاً قرار سب الريح والطقس بصفته صاحب أحداث أو مؤلف كتاب الله تعالى

صحة حديث النهي عن تغطية الفم أثناء الصلاة

وقد ورد حديث النهي عن ستر الفم أثناء الصلاة في كثير من كتب الأحاديث النبوية الشريفة ومنها ما رواه ابن خزيمة عن أبي هريرة رضي الله عنه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم – يقول فيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “نهى الرسول صلى الله عليه وسلم أن يغطي الرجل فمه في الصلاة”.[1] يأخذ هذا الحديث مرتبة الحسن، كما قال أكثر من واحد من علماء الحديث النبوي.[3]

وفي هذا الحديث يعلّم الرسول – صلى الله عليه وسلم – المسلمين آداب الصلاة التي يجب مراعاتها وما يجب عمله وما يجب تجنبه. في الحديث الشريف النهي عن تغطية الفم بشيء أثناء الصلاة سواء كان لبس الثوب أو نهاية العمامة. وهذا يعيق القراءة وإتمام السجدة.[3]

وانظر أيضاً ما هو حكم مراقبة الله تعالى سراً وعلانية

هل تجوز الصلاة بالقناع

تجوز الصلاة بالكمامة، ولا حرج في ذلك كما قال بعض العلماء. لأن الحكمة منه عنده، والأصل في الصلاة بالحجاب مكروه، فإنه يؤمر الإنسان أن ينحني على سبع عظماء دون أن يكون بينه وبين الأرض حائل. وإذا دعت الحاجة إلى أن يصلي المصلي وعلي فمه قناع فلا بأس، والله أعلم.[4]

وانظر أيضا الحكم في الكلام أثناء إلقاء الإمام للخطبة

في هذه المرحلة، تم الانتهاء من المقال الخاص بقرار تغطية الوجه في الصلاة بعد ة حكم المحكمة في هذا الموضوع وتحديد القضايا الأخرى المتعلقة بهذا الموضوع.

السابق
مطاعم موسم الرياض 2022
التالي
اذا احد قالي ماعندك كرامه وش ارد

اترك تعليقاً