سؤال وجواب

حكم استعمال الماء النجس

قرار استعمال الماء النجس الممتزج ببعض الشوائب المنصوص عليها في الكتاب المقدس والسنة النبوية الطاهرة، ولهذا فقد فصل العلماء باب الماء وجعلوه باب الطهارة الأول. وعليه تختلف القواعد على هذا الأساس، ولهذا نتعرف في موقع المجال على خصائص الماء النجس، وما هو حكم استعمال الماء النجس، وما هو حكم الوضوء بالماء النجس.

خصائص المياه غير الصحية

الماء عنصر من عناصر الحياة، ويجب أن يأتي مما يجوز استعماله وما هو جدير بالاستعمال. يجب أن تكون النقاوة الجسدية في الماء النقي الذي لا يختلط بشيء مما ذكره أهل العلم، وبناء عليه فقد أوضح الفقهاء خصائص الماء النجس وهي[1]

  • الماء الذي يتغير لونه بسبب الشوائب، إما قليلاً أو كثيراً.
  • الماء الذي يتحول مذاقه إلى نجاسة قليلة جدا أو كثيرة.
  • الماء الذي تغير رائحته من نجاسة معينة قليلا أو كثيرا.

المياه الراكدة

قرار استخدام الماء النجس

اتفق الفقهاء بالإجماع على عدم استعمال الماء النجس، وأعلن العلماء أن الماء يجب أن يكون طاهرًا سواء في نفسه أو لغيره، ولهذا السبب أوضح الفقهاء أن استعمال الماء النجس يتغير لونه وطعمه ورائحته. النجاسة التي حدثت لها مما لا تجيزه الشريعة، وأن هذه المياه راكدة أو تغرق، فلا يجوز استغلالها حتى للأكل أو الشرب، إلا لضرورة مشروعة تسمح باستعمالها. .

واعلم أن العلماء أباحوا استعمال الماء النجس في سقي البهائم والتربة، ولم يكن يصلي في ذلك الوقت. وبخلاف الحنابلة ذهبوا إلى حد منع سقي الزرع بالماء النجس.[2]

وانظر أيضا نجاسة الطبيعة نجاسة لا تطهر

حكم الوضوء بالماء النجس

أجمع الفقهاء على أن الماء الذي تسقط فيه النجاسة وتغير لونها وطعمها ورائحتها يصبح نجساً بالماء بالإجماع. جاءه جزء من النجاسة ولم يتغير. وهو طاهر، فيجوز الوضوء والاغتسال به كما ذكر ابن المنذر[3]

أمرائي البستو ورسان الزحلابنغ … “ Asbadiz Download and Raidada [خليج البحر]، َْةُْ َ

أمثلة على المياه غير الآمنة

سبق أن ذكرنا أن الماء النجس هو ما يغير لونه وطعمه ورائحته بسبب نجاسة نزلت عليه.

  • الماء الممزوج بالدم المسكوب أو أنواع الدم الأخرى.
  • الماء الذي سقط فيه حيوان ثم مات ؛ لقد تغير في الرائحة والذوق واللون.
  • الماء ممزوج بالبول أو ببراز الإنسان.
  • مياه المجاري.

وانظر أيضا تعريف النجاسة على وجه الدقة الأشياء

كيفية تنقية المياه المتسخة

قال الفقهاء الماء النجس الذي يغير لونه وطعمه ورائحته يسهل إزالته منه، أي بتطهيره من النجاسة التي أصابته، وزوال سبب النجاسة، وذلك إما بوضعه. كثرة الماء عليها، أو تغييرها، أو إزالة تلك النجاسة، وهناك طرق حديثة للحفاظ على الماء ونقائه وطهارته، ولهذا إذا اختلط الماء بأي نجاسة، فلا بد من العبد المسلم. الإسراع في إزالتها ورفعها حتى يخرج من حرمة الوضوء أو المرحاض أو غيرهما.[4]

وانظر أيضا إزالة الخارج من الاتجاهين من مخرجه بالماء يسمى

أقسام الأوساخ

وقد قسّم العلماء النجاسة إلى قسمين أساسيين على شرح طريقة وموقع النجاسة التي تقع على الشيء، لأن لكل نجاسة أيضا شرح طريقة في تطهيرها.[4]

  • النجاسة الجوهرية أن تكون النجاسة على الشيء نفسه، وهذه الشوائب هي بول الإنسان وبرازه، ودم الحيض، ودم النفاس، والماء والمذي، والحيوان كالكلاب والخنازير. ومن الحيوانات النافقة عدا الاسماك والجنادب وهذه الاشياء لا تطهر بالماء.
  • نجاسة الحكم وهي النجاسة التي تأتي على موضع أو شيء طاهر. مثل الثوب الملوث بالبول، أو النعل الذي داس فيه البراز، ووقع الماء في شيء فغيرت رائحته، ويمكن تطهير هذه النجاسة ؛ لأنها نقية في حد ذاتها.

كم عدد المناديل اللازمة في الاستجمار لإزالة الشوائب

ماء نقي نقي

يُعرَّف الماء المنقى بأنه أي ماء نزل من السماء، أو نبع من الأرض، إلا أنه بقي في مصدره، ولم يتغير لونه أو طعمه أو رائحته. وهذا ما تدل عليه كلام الله تعالى {فَقَدَ الْمَاءِ}، وكلمة تعالى {ماء فَاضٍ}، وكل الماء الممزوج بالزعفران والورد ونحوه خرج من التعريف، وأعلن الفقهاء أن الماء طاهر قوته طاهرة. فهو مطهر له ولغيره، أي أن الماء الطاهر قد أوضحه المشترع الحكيم أنه يرفع النجاسة الصغرى والكبرى. ما يصح به الوضوء والاستحمام به، سواء بسبب النجاسة أو الحيض أو النفاس، ويجوز الشرب والأكل منه.[5]

وبهذا وصلنا إلى خاتمة المادة في حكم استعمال الماء النجس، وعرفنا تحريم ذلك بإجماع الفقهاء والعلماء، ثم توصلنا إلى خصائص الماء النجس، وبعضها. ومن أمثلة الماء النجس، وما حكم الوضوء بالماء النجس، الذي نص عليه العلماء في النهي، ثم تعلمنا أصناف النجس، والتي تنقي الماء في السطور السابقة.

السابق
ما هي ديانة نوال الزغبي
التالي
مهارة معالجة الافكار وأمثلة عليها

اترك تعليقاً