سؤال وجواب

من صفات الكتابة العلمية

من خصائص الكتابة العلمية، يهدف الكاتب بشكل أساسي إلى إيصال الفكرة التي يريدها بأبسط شرح طريقة وبأسلوب واضح ومفهوم، ولكن يمكنه فعل ذلك بعدة طرق حسب نوع المادة المراد تقديمها، كما يعتمد على الفئة التي يخاطبها الخطاب من حيث العمر والمستوى الثقافي ومعرفة المزيد عن هذا الموضوع سيوفر لنا الموقع المجالي هذا المقال للإجابة على سؤالنا ومعرفة خصائص الكتابة العلمية. .

خصائص الكتابة العلمية

الكتابة العلمية من طرق الكتابة، بل أفضلها، لما تتمتع به من مزايا، وذلك من خلال الأسلوب والشرح طريقة التي ينقل بها الكاتب المعلومات إلى القارئ، ومن أهم خصائصها[1]

  • وضوح الوضوح تتميز الكتابة العلمية بالوضوح، وغياب المقارنات والاستعارات والأحاجي، بل تتبع شرح طريقة مقننة إلى حد ما، أي أنها تتبع قوانين منظمة ومتسلسلة.
  • الإيجاز يجب أن تكون الكتابة العلمية موجزة ومختصرة وخالية من التزييف والكلمات الزائدة، بحيث لا تتجاوز كل فقرة نصف صفحة أو صفحة إذا لزم الأمر، ولا يجوز شرح فكرة بأكثر من فقرة واحدة أو أكثر. بمعنى واحد، يشرح الكاتب الفكرة مرة واحدة واضحة وبسيطة ومفهومة.
  • الدقة يستخدم الكاتب المصطلحات بدقة عند كتابة نص علمي، دون اللجوء إلى استخدام الرموز غير المفهومة والأسلوب التصويري والتعبيرات العامية.
  • الموضوعية الكتابة العلمية موضوعية، بعيدة عن المشاعر والآراء والتجارب الشخصية والاستنتاجات الفردية. بدلا من ذلك، فإنه يتبع العقلانية والعلم.
  • التقليد أي أنه يتبع قواعد متسلسلة محددة يتبعها جميع المؤلفين العلميين.
  • لا توجد اقتباسات تبتعد الكتابة العلمية عن نسخ الاقتباسات الفردية والشخصية، ولكنها بدلاً من ذلك تشرحها ببساطة ووضوح، مع الإشارة إلى أنها تفسير للاقتباس.
  • التخطيط تعتمد الكتابة العلمية أيضًا على تجميع الأفكار معًا وتصنيفها في جدول لشرحها بشكل أفضل للقارئ.
  • الرسوم البيانية تحتوي الكتابة العلمية على رسوم بيانية لتوضيح فكرة تتحدث عن بيانات إحصائية معينة.
  • التعداد يستخدم الكاتب العلمي شرح طريقة رقمية أو نقطية لتنظيم البيانات وتوضيح الأفكار الأساسية والفرعية.

راجع أيضًا استخدام المعرفة العلمية للحصول على منتجات وأدوات جديدة

قواعد الكتابة العلمية

هناك عدة قواعد يجب على الكاتب العلمي اتباعها بشكل كامل عند كتابة نص علمي، ويجب مراعاتها من بداية المقال حتى نهايته، وهذه القواعد هي[2]

  • الهيكل هو الشكل الذي يحتوي على معلومات في الكتابة العلمية ويتضمن فقرات وعناوين رئيسية وعناوين فرعية وترتيبها الخارجي وتنظيمها.
  • الغرض هذا هو الموضوع الذي يتحدث عنه كاتب العلوم، لتحقيق هدف، اعتمادًا على الجمهور الذي يوجه إليه الخطاب.
  • شرح طريقة المنهج تعتمد الكتابة العلمية على منهج واضح ومفهوم يشرح كل الأفكار ويوضح معانيها بشرح طريقة مبسطة.
  • النتائج أي أن المؤلف يخبرنا عن اكتشافاته من خلال بحثه.
  • التلخيص عندما يختتم المؤلف مقالته، يكتب ملخصاً يحتوي على ملخص لما ذكره باختصار وبسيط وكامل.
  • وفي النهاية يحدد المؤلف العلمية التي اعتمد عليها في كتاباته، ويجب أن تكون موثوقة ومعروفة.
  • قاعدة التنظيم وهي إنشاء هيكل بحثي منظم قبل البدء في الكتابة، ومراعاة كل فقرات الكتابة العلمية، من البداية إلى النهاية.
  • الارتباط يجب على الكاتب عدم الانحراف عن الفكرة الرئيسية للموضوع وعدم شرح الأفكار البعيدة عنه.
  • الحياد هو شرح الأفكار بشرح طريقة محايدة بعيداً عن الآراء الشخصية وبعيداً عن استخدام كلمات مثل (كما يعلم الجميع) على سبيل المثال، والأفضل استخدام كلمة (نحن) بدلاً من (I)، وتجنب استخدام المبني للمجهول. شكل.

الفرق بين المشكلة العلمية والمشكلة الفلسفية

نوع الكتابة العلمية

تنقسم الكتابة العلمية إلى ثلاثة أقسام

  • المقالات النظرية تستند المقالات النظرية إلى إعادة كتابة النظريات الموجودة مسبقًا وتفسيرها وفق منهجية منطقية ومدروسة، وتهدف هذه المقالات إلى توحيد المعلومات السابقة وإعادة تشكيلها بطرق مختلفة وجديدة.
  • المقالات التربوية تتطلب هذه المقالات كتابة موجزة وقصيرة، وتتضمن شرحًا وتبسيطًا للأفكار العلمية، في تسلسل منطقي.
  • ة العلمية يقوم المؤلف هنا بة البيانات والأبحاث التي سبق نشرها كأبحاث أكاديمية، بشرح طريقة غير استنتاجية، مما يعني أن ات العلمية لا تشمل استنتاجات المؤلف أو الأفكار الجديدة، على عكس المقالات التعليمية.

البيانات العلمية موثوقة إذا تمت ملاحظتها مرة واحدة على الأقل

خطوات بدء الكتابة العلمية

يجب على الكاتب العلمي أن يراعي عدة خطوات من أجل ضمان تحقيق الكتابة العلمية المفيدة والنموذجية، وتتلخص هذه الخطوات في البنود التالية[3]

  • اختر الموضوع الذي يريد الكاتب البحث عنه والكتابة عنه.
  • اختيار العنوان المناسب للموضوع، حيث يجب أن يكون اختيار العنوان دقيقًا وشاملًا لموضوعات البحث العلمي.
  • المقدمة
  • مع مراعاة المنهجية التي تتكون من اتباع خطوات متتالية مرتبطة ببعضها البعض بشرح طريقة تدريجية ومفهومة.
  • ضع نتائج البحث بعد كل فقرة، مع مراعاة وضع علامات الترقيم واستخدام المفردات الانتقالية بشرح طريقة منسقة.
  • استخدم الرسوم البيانية والجداول حسب الحاجة.
  • الاستنتاج هو ملخص موجز لمحتوى المقال العلمي في بضعة أسطر.

راجع أيضًا ما نوع البحث الذي يجيب على الأسئلة العلمية باختبار الفرضية

أهداف الكتابة العلمية

تهدف الكتابة العلمية إلى تكوين بحث منطقي متسلسل، يحتوي على العديد من الأفكار والقوانين ويتضمن شرحها وتبسيطها، بهدف توضيح هذه المعلومات وعرضها على مجموعات مختلفة ومتنوعة من القراء، مع مراعاة الفروق بين هذه المجموعات، في من حيث الفروق العمرية، الكتابات لمجموعة من الأطفال مختلفة، بالضبط مقالات لأخصائيي الجامعات أو باحثي الدراسات العليا، ويجب أيضًا مراعاة المستوى التعليمي والاختلاف الثقافي بين الجمهور من نفس الفئة.

بهذه المعلومات السابقة نختتم مقالنا الذي تحدثنا فيه عن الكتابة العلمية، وأبرزنا صفات الكتابة العلمية، وسرد أنواع الكتابة العلمية والقواعد التي يجب اتباعها عند ممارسة الكتابة العلمية، والكتابة العلمية، وذكر أهداف علمية. الكتابة، والخطوات الواجب مراعاتها لبدء الكتابة العلمية.

السابق
ابانمي وش يرجعون، أصل عائلة ابانمي من وين
التالي
كم طول فرعون

اترك تعليقاً