سؤال وجواب

اكثر الجوارح حركه بلا تعب ويستعمل في الخير والشر

معظم الأطراف تتحرك دون تعب وتستعمل في الخير والشر، وهذا ما يدور الحديث حوله في هذا المقال، فقد جاء الإسلام بالتعاليم التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم من أجل حماية الإنسان وأطرافه وحياته وتحويله من الجهل إلى العلم ومن الشر إلى موقع المجال سيوفر معلومات عن الفريسة في الإسلام، وعن النواحي الحسنة التي يستخدم فيها اللسان من الجوارح.

ما هي الأطراف في الإسلام

لم يكن الإسلام مجرد أقوال وتعاليم بلا عمل ولا تطبيق، بل جاء إيمان بالقلب والعمل تترجمه الأطراف، وهي الأطراف والحواس التي وهبها الله تعالى للإنسان. قال سلطان جابر بن عبد الله رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم (المسلم من لسانه ويده مسلمون آمنون).[1] والمسلم الذي يحمي أطرافه ويحميها كما أمر الله تعالى هو خير الناس. وقد ورد في الحديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنها قال سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أيهما أفضل من المسلمين قال كل مسلم آمن لسانه ويده.[2] الأعضاء كالرعايا التي تتبع القلب، فهي ملك الفرائس. إذا كان القلب مخلصًا وصادقًا لله تعالى، فإن الفريسة تخضع لله في طاعة صادقة. في حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الجسد كتلة إن كان خير للجسد كله وان كان فاسدا فالجسم كله فاسد وهذا هو القلب.[3]

وانظر أيضاً حكم الدعاء لغير الله تعالى بين القديسين والصالحين

تتحرك معظم الأطراف دون تعب وتستخدم في الخير والشر

بعد ذكر الأطراف في الإسلام ومعرفة كيف يحمي المسلم أطرافه، تجيب المقالة على السؤال الرئيسي، لأن أكثر الأطراف حركة هي بلا إجهاد ويمكن استخدامها في الخير أو للشر[4]

  • الجواب هو اللغة.

فاللسان هو أكثر الفرائس التي تتحرك باستمرار أثناء الكلام والصمت والبلع والأكل ونحو ذلك، ويستعمل اللسان للخير في كثير من الحسنات، إذ يستعمل للشر بعدة أفعال تتعارض مع ما أنزل الله. ومن الشرور التي تستخدم فيها اللغة الكذب والقذف، والنميمة، والسب، ونشر الفاحشة، وإثارة الفتنة، والكلام البذيء، والكلام الفاحش، وغير ذلك من الأقوال التي لا ترضي الله تعالى.

كيفية استخدام اللسان للخير

الحسنات التي يستخدم فيها اللسان كثيرة في الإسلام، ولا تقتصر على كلمة واحدة أو فعل. يذكر في الآتي الحسنات التي يقوم بها اللسان

  • اقرأ القرآن الكريم في الليل وفي آخر النهار.
  • المجد والحمد والثناء والذكر بجميع أنواعه.
  • الدعاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الأمر بالمعروف عن طريق نصح الأهل والأصدقاء والناس بتقوى الله عز وجل والعمل الصالح.
  • تحريم المنكر بتنبيه الأهل والأصدقاء والناس بالابتعاد عما حرم الله تعالى.
  • الخطاب من أجل إصلاح الخلافات وإزالة الخلافات بين المسلمين.
  • لتعليم الناس المعرفة النافعة، فمن علم الناس له أجر عظيم.
  • إذا واجه المسلم الله تعالى وأخبره بالحق، فكل حركة لسانه خير وأجر عظيم.

في ختام مقال بعنوان أكثر الفرائس تنقلا دون تعب واستعمالها للخير والشر، تعرفنا على مفهوم الفريسة في الإسلام وعددها وكذلك إجابة السؤال السابق.

السابق
كم خطبة لصلاة الاستسقاء
التالي
العوامل التي وصفها جريجور

اترك تعليقاً