سؤال وجواب

ما هو اكبر سد في السعودية

Advertisements

ما هو اكبر سد في السعودية فالسدود من المشاريع الإنمائية التي تعرف عليها الإنسان من عصور قديمة خلت، ومن أعظم السدود التي عرفها التاريخ، هو سد مأرب في اليمن، الذي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ واستمر الإنسان في بناء السدود بعد أن عن عرف أهميتها في الحياة والزراعة ودرء الأخطار، وكدولة لديها العديد من مصادر المياه السطحية المؤقتة، نرى المملكة تمتلك العديد من السدود السطحية الهامة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المجال سوف نتعرف على أكبر هذه السدود في المملكة وكل ما يخصها. 

ما هو اكبر سد في السعودية

يعتبر أكبر سد في السعودية هو سد الملك فهد، والذي يعتبر أيضاً من أكبر السدود في العالم، كما أنه أحد أكبر السدود الخرسانية في الشرق الأوسط، وقد تم إنشاء السد بين عامي 1986 و1997م، وتديره حالياً وزارة المياه والكهرباء في المملكة، ويشكل السد أهمية بالغة في السعودية، من حيث موقعه وسعته والفوائد الكثيرة التي يؤديها، ومن أهم المعالم الأساسية لهذا السد العظيم ما يلي[1]

Advertisements
  • موقعه يقع السد على بعد حوالي 35 كيلومترًا من مركز محافظة بيشة، التابعة جغرافياً لمنطقة عسير، وعلى بعد 240 كم شمال أبها و 212 كم شمال خميس مشيط، ويمكن أن يكون السد أحد أفضل المواقع التي يمكن زيارتها حول بيشة.
  • طوله وارتفاعه وعرضه يبلغ طول السد قرابة 507 متر بشكل عرضي في وادي بيشة، أما ارتفاعه فيبلغ حوالي 103 متر، في حين أن عرضه عند القاعدة حوالي 80 متر.
  • سعته التخزينية بالرغم من السدود المنشأة حديثاً في السعودية، إلا أن خزان سد الملك فهد، لا يزال يحمل أكبر سعة تخزينية، والتي تبلغ 325.000.000 متر مكعب.
  • سعة الإمداد اليومية تم إنشاء محطة معالجة المياه الخاصة بمنطقة بيشة، بالتزامن مع بناء السد الكبير، وذلك ليتمكن أن تزود مدينة بيشة، بما يصل إلى 40.000 م³ من المياه يوميًا.
  • مخارجه المخارج هي أماكن تصريف المياه التي تمر من السد، بحيث تعمل على تغذية المناطق السفلى منه، وبشكل عام هناك العديد منها، وأهمها، ماسورتين حديد قطر كل منها 282 سم، وارتفاع 4 أمتار من مجرى الوادي، وكل ماسورة عليها بوابتين في الأمام وبوابة في الخلف بطول وعرض مترين ونصف، إضافة إلى ماسورتين حديد، يبلغ قطر كل منهل 225 سم، بارتفاع 20 متر من مجرى الوادي، وكل ماسورة عليها بوابة من الأمام، وصمام نفاث من الخلف طوله وعرضه مترين.
  • أنفاقه وهو نظام حديث في إنشاء السدود، حيث يتم إقامة أنفاق داخلية في بنية السد، وظيفتها الأساسية السماح لفرق الصيانة بإجراء الصيانة الدورية للسد، في حال وجود صدوع أو تآكل وما إلى ذلك، إضافة إلى مراقبة القدرة التشغيلية للسد، ويبلغ إجمالي هذه الأنفاق حوالي ستة أنفاق طولية وعرضية.
  • هندسته الإنشائية سد الملك فهد مصنوع من الخرسانة المتينة المقاومة لعوامل الطبيعة، وصمم بشرح طريقة تقاوم قوة الفيضانات في تلك المنطقة، إضافة إلى إمكانية تحويل المياه عبر قنوات الري، إلى المناطق الزراعية في فصل الصيف الجاف، كما صممت له قنوات خاصة لتحويل المياه إلى محطات المعالجة.
  • أجهزة الرصد في السد وهي عبارة عن عدة أجهزة مهمتها مراقبة الحركات الغريبة التي قد تؤثر على سلامة السد، من خلال رصد الحركات الرأسية والأفقية للسد، وتتألف من أربعة بندولات عادية، تعمل على قياس الحركات الرأسية للسد، وأربعة أخرى معكوسة، مهمتها قياس الحركات الأفقية داخل السد، وأربعة مقاييس حرارية، لقياس الحرارة في بنية السد الداخلية، ومقاييس حركات الوصل التي تقيس التحركات بين البلوكات، وعددها 31 مقياس، وأخيراً، يستخدم مقياس خاص، يقيس ضغط الماء تحت القاعدة.
  • فوائده يقدم سد الملك فهد الكثير من الفوائد للأرض المجاورة للسد وللسكان المحليين، ومن أهم هذه الفوائد
    • بوابات سد الملك فهد، تسمح بتصريف 40 مليون متر مكعب من مخزون السد بأمان يومياً.
    • تستخدم هذه المياه في الزراعة الخاضعة للرقابة من قبل الوزارة، وتسقي المزارع المجاورة.
    • تعمل على تجديد المياه الجوفية وتعويض المياه السطحية التي تقلصت بسبب الجفاف على طول وادي بيشة.
    • يعمل سد الملك فهد على حماية منطقة وادي بيشة من الفيضانات التي يتعرض لها الوادي كل سنة.
    • تعمل مياه السد على تغذية الطبقات الرسوبية الحاملة للمياه، وتعويض سحب المياه من خزان المياه الجوفية في المنطقة.
    • تعمل مياه السد على تغذية محطة تنقية المياه التي تم بناؤها قبل إنشاء السد.

يوجد سد الملك فهد في وادي

موارد المياه في السعودية

تعد السعودية بلد صحراوي، وليس بها أنهار أو بحيرات دائمة، كما أنها قليلة الأمطار نسبياً، وهذا ما جعل المياه نادرة وقيمة للغاية، ومع النمو السريع للبلاد، فإن الطلب على المياه آخذ في الازدياد، ولذلك، لجأت المملكة إلى طرق مبتكرة لتوفير المياه الكافية لدعم تنميتها، وتعتمد المملكة في المياه على ثلاثة موارد رئيسية للمياه، وهي[2]

  • المياه الجوفية وتعد مصدرًا رئيسيًا للمياه في السعودية، حيث تمتلك عشرات الآلاف من الآبار الأنبوبية العميقة، في أكثر المناطق الواعدة للاستخدامات الحضرية والزراعية.
  • مياه البحر ويتم ذلك من خلال تحلية المياه، وهي عملية تنتج المياه الصالحة للشرب من مياه البحر قليلة الملوحة، وتعد السعودية أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم.
  • المياه السطحية والتي تتكون من الفيضانات بغالبيتها، أو الأنهار المؤقتة التي تتكون بعد مواسم الأمطار، أو من خلال المسطحات المائية القليلة، مثل الواحات والسبخات المتفرقة في الصحراء والمناطق الداخلية.

السدود في السعودية

تعتبر السعودية من الدول الفقيرة بالمياه السطحية بشكل عام، فهي تفتقر إلى الأنهار الدائمة والكبيرة، التي تنتشر بدول الجوار لها، ومع ذلك، فهي تمتلك موسم من الفيضانات التي ينتج لها كميات هائلة من المياه، وتستخدم السدود لالتقاط المياه السطحية بعد الفيضانات المتكررة، وهذا ضروري للغاية في المناطق الداخلية في المملكة، وخاصة المناطق التي تقع في الوديان، والتي قد تتعرض للانجراف من جراء هذه الفيضانات، ويجمع أكثر من 500 سد في المملكة، ما يقدر بنحو 16 مليار قدم مكعب من الجريان السطحي سنويًا في خزاناتهم، والتي تنتشر في الوديان الكبرى في المملكة، وأكبر هذه السدود يقع في وادي جيزان وفاطمة وبيشة ونجران، وتُستخدم هذه المياه بشكل أساسي للزراعة، ويتم توزيعها عبر آلاف الكيلو مترات، من قنوات الري والخنادق إلى مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة.[2]

أنواع السدود في المملكة 

هناك عدة أنواع من السدود في السعودية، وتتغير طبيعة السدود، بطبيعة الأرض التي يتم بناء السد عليها، ونوم المواد التي يبنى منها السد، وكمية المياه المتوفرة في المنطقة، والتي يستطيع السد حجزها، وكيفية الاستفادة منها، وبشكل عام، يوجد هناك أربعة أنواع مختلفة من السدود في المملكة، وهي إما سدود خرسانية، والتي تتميز بِمتانتها، والسدود الترابية، والسدود الركامية، والسدود الجوفية.[2]

فوائد السدود في السعودية

من المعروف أن السعودية، تمتد على نطاق صحراوي واسع، وذلك من حيث أنها تمتد على خط الاستواء، وهذا يجعل من المملكة بشكل خاص، ودول شبه الجزيرة العربية بشكل عام، من الدول التي تعاني من قلة المياه السطحية والأنهار الدائمة وغيرها، وإنما تنشط المياه السطحية في موسم الأمطار، وهنا تكمن أهمية السدود من النقاط التالية[3]

  • تخزين مياه الفيضانات في مواسم الأمطار للاستفادة منها في مواسم الجفاف.
  • تأمين مياه الشرب، عن طريق تحويل جزء من المياه المخزنة خلف السد، إلى محطات معالجة المياه المرافقة للسدود.
  • تأمين مياه الري للمحاصيل الزراعية، في المناطق الداخلية من المملكة، وخاصة في أودية الفيضانات.
  • حماية السكان والمواشي والمزروعات والمدن والقرى المجاورة من خطر الانجراف، وذلك من جراء الفيضانات الحاصلة في مواسم الأمطار الغزيرة.
  • ضمان تغذية المياه الجوفية، التي تعتبر المورد الأساسي للمياه في المملكة ككل. 

أكبر السدود

كما رأينا سابقاً، أن السدود في السعودية تعد ضرورة ملحة، وذلك نتيجة شح المياه بسبب المناخ الصحراوي الجاف والحرارة العالية، ولذلك نجد ما يقارب 500 سد في المملكة، وغالبيتها في الأودية الجافة صيفاً، والممتلئة بمياه الفيضانات في موسم الأمطار، ومعظم هذه الأنهار بنيت كبيرة، وذلك لتستوعب كميات كبيرة من الأمطار، ومن أكبر هذه السدود ما يلي[3]

  • سد الملك فهد ويقع في منطقة بيشة التابعة جغرافياً لمنطقة عسير، وسعته التخزينية 325.000.000 متر مكعب.
  • سد وادي حلي ويقع في منطقة مكة المكرمة، وسعته التخزينية 249.860.000 متر مكعب، ويحتوي على محطة لتنقية المياه تخدم مكة المكرمة والقنفذة والليث ومحايل عسير.
  • سد وادي رابغ ويقع في منطقة مكة المكرمة، الذي يبلغ طوله 380 مترًا وارتفاعه 80.5 مترًا، وسعته التخزينية 220.250.000 متراً مكعب.
  • سد وادي بيش ويقع في منطقة جازان، وسعته التخزينية 193.644.000 متر مكعب، ويعد أكبر سد في المملكة من حيث الارتفاع الذي يبلغ 106 متر، بينما سد الملك فهد يبلغ 103 متر.
  • سد الليث ويقع في منطقة مكة المكرمة، وسعته التخزينية 88.570.000 متر مكعب.
  • سد المضيق ويقع في منطقة نجران، وسعته التخزينية 86.000.000 متر مكعب.
  • سد جازان ويقع في منطقة جازان، وسعته التخزينية 51.000.000 متر مكعب.
  • سد قاع حظوظا ويقع في منطقة المدينة المنورة، وسعته التخزينية 40.000.000 متر مكعب.
  • سد وادي نجران يقع هذا السد شمال غرب نجران وتم بناؤه عام 1981م، ويحتوي هذا السد الخرساني المقوس على فوانيس تضيء أنفاقه، مما يحول الموقع إلى معلم ثقافي، ومكان للمشي لمسافات طويلة للمتنزهين.

من مظاهر العناية بالصناعة توفير وسائل الري ببناء السدود وإقامة الجسور

مستقبل زيادة السدود في السعودية 

من باب حرص السعودية، على الاستفادة من المياه السطحية المتراكمة في مواسم الأمطار، وتحويلها إلى مياه يمكن استغلالها في إنعاش الحياة البيئية والتوسع بالمساحات الخضراء في المملكة، فقد قررت المملكة زيادة عدد السدود المقامة على أراضيها، وقد جاء هذا الحديث نقلاً عن لسان وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، والذي أكد أن السعودية بدأت في إجراء دراسات الجدوى لبناء 1000 سد جديد في مناطق مختلفة من المملكة، وسترفع المشاريع الجديدة إجمالي عدد السدود في الدولة إلى 1564.[4]

وقال الفضلي في كلمة ألقاها نيابة عنه الدكتور عبد العزيز الشيباني، نائب الوزير لشؤون المياه، خلال إطلاق النسخة العربية من تقرير تنمية المياه في العالم، على هامش أسبوع المياه في القاهرة يوم الثلاثاء، أن السدود الجديدة ستزيد السعة التخزينية الإجمالية للسدود إلى أكثر من 2.6 مليار متر مكعب، وهذا سوف يخدم أغراضًا مختلفة، مثل تغذية الطبقات الحاملة للمياه وعمليات الري ومنع الفيضانات وسد جزء من الحاجة للاستخدام الحضري، كما وأوضح أنه يجري إنشاء نحو 46 محطة لتنقية المياه على عدد من السدود، بطاقة إنتاجية تصل إلى 740 ألف متر مكعب في اليوم، وذلك لاستخدامها في إمدادات مياه الشرب في عدد من مناطق المملكة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ما هو اكبر سد في السعودية والذي تعرفنا من خلاله على السدود في المملكة وأكبرها من حيث السعة التخزينية، كما تعرفنا على موارد المياه الأساسية في المملكة، وأهمية السدود فيها وأنواع هذه السدود، ومستقبل زيادتها في المملكة بما يخدم المواطنين بشكل أفضل.

السابق
من أعراض الخجل الجسدية
التالي
من مكونات نظم تحديد المواقع الجغرافية الأقمار

اترك تعليقاً