سؤال وجواب

اعراض القولون التقرحي وكيفية التعامل معه

Advertisements

اعراض القولون التقرحي، يعتبر القولون التقرحي من الأمراض الشائعة والتي يعاني منها الكثير من الأشخاص، إذ يؤثر التهاب القولون التقرحي على الجهاز الهضمي بشكل سلبي خاصة على البطانة الداخلية للأمعاء الغليظة، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابة بالتهاب القولون يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد يصعب السيطرة عليها، ومن خلال موقع المجال سوف نقوم بتسليط الضوء على أعراض القولون التقرحي، مع توضيح الطرق العلاجية التي يمكن اللجوء إليها للتخلص من هذا الالتهاب في أسرع وقت ممكن.

اعراض القولون التقرحي

هنالك العديد من الأعراض التي يمكن الشعور بها عند الإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي، وتظهر هذه الأعراض جميعًا في الآتي[1]

Advertisements
  • إسهال شديد.
  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • الإصابة بنزيف وخروجه مع البراز.
  • الشعور بتقلصات في الأمعاء الغليظة.
  • فقدان كمية كبيرة من الوزن في فترة زمنية قصيرة.
  • الشعور بالإرهاق الشديد والإعياء.
  • الإصابة بارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • فشل في النمو ويحدث للأطفال.
  • عدم القدرة على التبرز بشكل جيد خاصة عند الحاجة لذلك.

أعراض التهاب الاذن الوسطى والدوخة

أسباب القولون التقرحي

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى خطر الإصابة بمرض القولون التقرحي، وتظهر هذه الأسباب جميعًا في الآتي

  • العامل الوراثي إذ تعتبر الجينات الوراثية من العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي، خاصة وأن المرض ينتقل من أحد الوالدين بمنتهى السهولة.
  • اضطرابات المناعة بمختلف أنواعها إذ يؤدي ضعف المناعة إلى إصابة المريض بالعديد من الأمراض الخطيرة ومنها التهاب القولون التقرحي، ولذلك يحتاج المريض إلى تناول الكثير من العلاجات الطبية للتخلص من اضطرابات الجهاز المناعي في أسرع وقت ممكن.
  • العوامل البيئية بمختلف أنواعها إذ تؤثر البكتريا الضارة وحتى الفيروسات الخطيرة على جسم المريض بشكل سلبي، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الفطريات تستقر في الجهاز الهضمي في الكثير من الأوقات مما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالتهاب القولون التقرحي الخطير.

تجربتي مع التهاب الأعصاب الطرفية

أنواع التهاب القولون التقرحي

يهتم الأطباء المتخصصين بتوضيح أنواع التهاب القولون التقرحي حسب موقعه في الجسم، وتظهر أنواع التهاب القولون التقرحي في الآتي

  • التهاب المستقيم التقرحي ويظهر هذا الالتهاب في المناطق القريبة من فتحة الشرج، ويعتبر النزيف الشديد من أهم الأعراض الخاصة بالإصابة بهذا المرض الذي يحتاج إلى التدخل الطبي السريع.
  • التهاب المستقيم والسيني ويمتد الالتهاب في هذه الحالة إلى المستقيم وإلى القولون السيني، ويعتبر الإسهال الدموي من أهم الأعراض التي تؤكد على الإصابة بذلك النوع من الالتهابات.
  • التهاب الجانب الأيسر ويمد الالتهاب في هذه الحالة إلى المستقيم، القولون السيني، والقولون النازل، وتعتبر تقلصات البطن خاصة الموجودة في الجانب الأيسر من أهم المؤشرات الخاصة بوجود هذا النوع من التهابات القولون التقرحي.
  • التهاب القولون الشامل ويؤثر هذا النوع من الالتهابات على القولون بشكل عام، ويشعر المريض في هذه الحالة بألم شديد في جميع أجزاء البطن، فقدان في الوزن، والشعور الدائم بالتعب والإرهاق.

أسباب عدم الشفاء من الالتهابات المهبلية

كيف يتم تشخيص القولون التقرحي

يعتمد الطبيب المعالج على الكثير من العوامل ليقوم بتشخيص القولون التقرحي، وتظهر هذه العوامل جميعًا في السطور التالية

  • عند فحص الأعراض المختلفة التي يشعر بها المريض من الإسهال المزمن، ارتفاع درجة الحرارة، والكثير من الأعراض الأخرى.
  • من خلال التاريخ المرضي والوراثي للعائلة، إذ تزيد فرص الإصابة بمرض القولون التقرحي إذا كان أحد الوالدين يعاني من ذلك المرض.
  • من خلال تنظير القولون.
  • أخذ خزعة من القولون.
  • التصوير بالأشعة خاصة السينية منها.
  • تحليل البراز، إذ يظهر دم أو بكتريا ضارة في براز المريض.
  • إجراء مجموعة من الفحوصات خاصة على الأجسام المضادة.

حالات تستدعي زيارة الطبيب عند الإصابة بالقولون التقرحي

هنالك العديد من الحالات التي تحتاج إلى زيارة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن، خاصة عند الشعور بهذه الأعراض والتي تتضح جميعها في الآتي

  • ألم شديد يصعب تحمله في منطقة البطن.
  • نزول كمية كبيرة من الدم في البراز.
  • إسهال دائم ولا يستجيب للأدوية والعلاجات الخاصة به.
  • ارتفاع في درجة الحرارة يستمر ليومين أو ثلاث.

مضاعفات الإصابة بمرض القولون التقرحي

هنالك العديد من المضاعفات الخطيرة التي قد يشعر بها مريض القولون التقرحي، وتظهر هذه المضاعفات جميعًا في الآتي

  • الإصابة بسماكة شديدة في جدار الأمعاء.
  • الإصابة بعدوى الدم الخطيرة.
  • تعفن الدم الخطير.
  • الإصابة بجفاف شديد في الجسم.
  • تضخم واضح خاصة في القولون السمي.
  • الإصابة بنزيف معوي شديد.
  • تكون حصى كلوي.
  • الإصابة بالتهاب شديد في العينين.
  • التهاب الجلد وجميع مفاصل الجسم.
  • تمزق القولون بشكل عام.
  • الإصابة بمرض الكبد الذي يحتاج إلى التدخل الطبي.
  • التهاب شديد في العمود الفقري.

أدوية طبيعية لعلاج القولون التقرحي

هنالك العديد من الأدوية والعلاجات الطبية التي تسهم في التخلص من القولون التقرحي في أسرع وقت ممكن، وتظهر هذه الأدوية جميعًا في الآتي[2]

  • انفلكسيماب.
  • ميسالازين.
  • هيدروكورتيزون.
  • جوليموماب.
  • أولسالازين.
  • بريدنيزون.
  • ديكسافيثازون.
  • بالاسالازيد.
  • أزواثيوبراين.

طرق علاج القولون التقرحي

هنالك العديد من الطرق التي يمكن اللجوء إليها لعلاج التهاب القولون التقرحي، وتظهر هذه الطرق العلاجية جميعًا في الآتي

  • تعتبر مضادات الالتهاب من أهم وسائل العلاجية التي يمكن اللجوء إليها، إذ تساعد جميعها في تخفيف الألم الشديد الناتج عن التهاب القولون التقرحي.
  • ينصح الكثير من الأطباء بضرورة استخدام مثبطات جهاز المناعة وذلك لأنها تساعد في كبح الألم الشديد الناتج عن الإصابة بالقولون التقرحي، خاصة وأنها تسهم في تقوية الجهاز المناعي والتغلب بسهولة على الألم الشديد الناتج عن الإصابة به.
  • مثبطات جانوس كيناز، وتعتبر من الوسائل العلاجية التي تقضي بسهولة على جميع الإنزيمات الخطيرة المسببة في التهاب القولون التقرحي.
  • تساعد الجراحة في التخلص من المضاعفات الخطيرة الناتجة عن الإصابة بمرض القولون التقرحي، وتعتبر الطريق الوحيد للتخلص من هذه المضاعفات بشكل نهائي في أسرع وقت ممكن.

تجربتي مع استئصال الغدة الدرقية وأهم النصائح بعد الخضوع للجراحة

طرق الوقاية من التهاب القولون التقرحي

هنالك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها للوقاية من التهاب القولون التقرحي، وتظهر هذه الطرق جميعًا في الآتي

  • أخذ قسط كافي من الراحة خاصة عند الشعور بألم.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تسهم في تخفيف الألم الناتج عن القولون التقرحي.
  • الابتعاد بشكل نهائي عن الضغوطات النفسية والتوتر العصبي.
  • الابتعاد عن الأدوية العلاجية بجميع أنواعها دون استشارة الطبيب المعالج.

 نصائح للتعايش مع القولون التقرحي

هنالك العديد من النصائح التي تساعد في تخفيف الألم الشديد الناتج عن الإصابة بالقولون التقرحي، وتظهر هذه النصائح جميعًا في الآتي

  • تغير النظام الغذائي، إذ يحتاج مريض القولون التقرحي إلى شرب كميات كافية من الماء يوميًا مع الابتعاد النهائي عن الوجبات الغذائية الدسمة التي تؤثر على الجهاز الهضمي بشكل عام.
  • لابد من الابتعاد النهائي عن التوتر والضغوطات العصبية والنفسية خاصة وأنها قد تُزيد من الشعور بالألم الناتج عن الإصابة بمرض القولون التقرحي.
  • لابد من الابتعاد النهائي عن الأطعمة المثيرة للالتهاب، وتعتبر الحلويات، الأطعمة المالحة، الأطعمة الغنية بالدهون خاصة وأنها تؤثر على القولون بشكل سلبي.

اسباب الم الجنب عند الركض وكيفية التغلب عليه

هل يشفى مريض القولون التقرحي

الإجابة لا، إذ تساعد العلاجات الطبية في تخفيف الألم الشديد الناتج عن الإصابة به ولكن لا يشفى مريض التهاب القولون التقرحي منه بشكل نهائي، ولذلك يحتاج المريض إلى اتباع النصائح المخصصة للتعايش مع القولون التقرحي.

وفي نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على اعراض القولون التقرحي، كما نكون قد تعرفنا على العلاجات الطبية التي يمكن اللجوء إليها للتخلص من هذا الألم في أسرع وقت ممكن.

السابق
تجربتك مع حبوب لجام في العلاقة الزوجية
التالي
كم مرة اخذ ميسي الكرة الذهبية

اترك تعليقاً