سؤال وجواب

ما هو الجاثوم وأسبابه وطرق الوقاية منه

Advertisements

ما هو الجاثوم وأسبابه وطرق الوقاية منه هو ما يبحث عنه الكثيرون، حيث يعاني من شلل النوم آلاف الأشخاص بل الملايين، فالجاثوم واحدٌ من الأمور التي تصيب البشر في نومهم، وعبر موقع المجال سيتمّ التعرف مفهوم الجاثوم في اللغة، وتعريفه في الاصطلاح، وسيتمّ وصف أعراضه وبيان أسبابه وطرق الوقاية والعلاج منه.

ما هو الجاثوم

الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان في منامه، ويسمّى الجثام أو الجاثوم أو شلل النوم، فالجاثوم هو ما يجثم على الإنسان ويقع عليه وهو نائم، وقيل في لسان العرب أنّ الكابوس أو الجاثوم هو ما يقع على النائم ليلًا، وهو مقدّمة الصرع، وقد تحدّث عنه الأطباء المعاصرون والقدامى، وجعلوا له عدّة أسباب عضوية، يقول ابن سينا في كتابه القانون “ويسمى الخانق، وقد يسمى بالعربية الجاثوم، والنيدلان. الكابوس مرض يحسّ فيه الإنسان عند دخوله في النوم خيالاً ثقيلاً يقع عليه، ويعصره ويضيق نفسه، فينقطع صوته وحركته، ويكاد يختنق لانسداد المسام وإذا تقضى عنه انتبه دفعة، وهو مقدمة لإحدى العلل الثلاث إما الصرع، وإما السكتة، وإما ألمانيا، وذلك إذا كان من مواد مزدحمة، ولم يكن من أسباب أخرى غير مادية، ولكن سببه في الأكثر بخار مواد غليظة دموية، أو بلغمية أو سوداوية ترتفع إلى الدماغ دفعة في حال سكون حركة اليقظة المحلّلة للبخار، ويتخيل كل خلط بلونه، وعلامة كل خلط ظاهرة بالقوانين المتقدمة، وقد يكون من برد شديد يصيب الرأس دفعة عند النوم، فيعصره، ويكثفه، ويقبضه، ويختل منه تلك الخيالات بعينها، ولا يكون ذلك إلا لضعف أيضاً من الدماغ لحرارته، أو سوء مزاج به”.[1]

Advertisements

ما هو تفسير حلم رؤية الجاثوم في المنام كامل وأسبابه وطرق التخلص منه

ما أسباب الجاثوم

بيّن أهل العلم وفصّلوا ما هو الجاثوم وما أسبابه، وقد قام الأطباء المعاصرين والقدامى بدارسته، وأرجعوه لأسباب رئيسة، وذلك ضمن قسمين من الأسباب، فالأول من الأسباب المادية والثاني من الأسباب الروحانية، وذلك كما يأتي[2]

  • الكوابيس العارضة وهي الجاثوم الذي يكون من أسباب مادية، وذلك إمّا من اندفاع البخار في مجرى التنفس والتي تندفع إلى الدماغ أو تنزل منه دفعةً واحدة عند النوم مباشرةً ليصاب المريض بشعور الثقل في الحركة والكلام والشعور بالذعر، وهو مقدمات للصرع العضوي، ويحدث أيضًا عند التعرض لضغوطات نفسية، والسبب الثاني الأساسي لها يكون من تعاطي الأدوية التي تسبب الكوابيس.
  • الكوابيس المتكررة الدائمة وهو من النّوع الذي يسببه تسلط الأرواح الخبيثة على الإنسان وإيذائه.

الفزع من النوم والشعور بالموت

كيفية الوقاية من الجاثوم

لم يترك أهل العلم كيفية الوقاية والعلاج بعدما بيّنوا ما هو الجاثوم، ولعلّ من أبرز طرق الوقاية منه ما يأتي[3]

  • التقليل من الهموم والتفكير بالمشاكل قبل النوم، والاسترخاء.
  • تنظيم وقت النوم وعدم التأرجح فيه حتّ يتمّ تنظيم الساعة البيولوجية.
  • عدم تناول المنبهات من قهوة وشاي ومشروبات غازية.
  • عدم النوم في النهار.
  • لا بدّ من ترك تناول العشاء في وقتٍ متأخر.
  • تطبيق تمارين الاسترخاء والتنفس لإزالة التوتر.
  • عدم التحدث عن الجاثوم والنوم على الشق الأيمن والاستعاذة منه والنفث على الشق الأيسر ثلاث مرات.

نسبة الإصابة بالجاثوم

بيّنت الدراسات التي اهتمت بمعرفة ما هو الجاثوم، أنّ حوالي 50% من البشر يصابون بشلل النوم في فترة من فترات حياتهم، وحوالي 5% فقط يصابون بالجاثوم بصورة مستمرة ودائمة، ولا فرق بين الذّكور والإناث في ذلك فالمعدل ثابت بينهم.

أعراض الجاثوم

استطاع الأخصائيون في الآونة الأخيرة من بوصف أعراض الجاثوم بدقة عالية وبشرح طريقة عليمة، حيث وصفه العملاء بحدوث شلل جزئي أو كامل لعضلات الجسم وعظامه في حالة تشبه اليقظة، وفيه لا يستطيع المريض التحرك ولا الحديث، ويمكن أن ترافقه بعض أعراض الهلوسة السمعية أو البصرية أو الشعورية، ويستمر الشلل من بضع ثوانٍ إلى دقائق عديدة قبل أن يزول ويتمكن المريض من النوم أو الاستيقاظ.[4]

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق في المنام كامل

علاقة الجاثوم بالجن

على مرّ قرون طويلة ظلّ البشر يعتقدون أنّ الجاثوم هو مسٌّ شيطاني أو تلبس جنّية، وهو اعتقادٌ ظاهر في العديد من الحضارات، وكان المعتقد أنّ كائنًا غير مرئي قبيح الشكل هو الذي يجلس على صدر المريض، وقد ظهرت الدراسات الحديثة أنّ الجاثوم حالة فيزيولوجية أسبابها عضوية علمية، وهو لا يعدّ مسًّا ولا تلبسًا، ولكنّ ذلك لا ينفي تمامًا عدم ارتباط الجاثوم الدائم بالجن، فالثابت والصحيح أنّ يوجد ما يسمى جنّ الهاتف، والذي ينغص أحلام النائمين ويعكّرها لتكون كوابيس، والله أعلم.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالجاثوم

إنّ الكثير من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالجاثوم، ومن أهمّها الحرمان من النوم، وعدم انتظام مواعيده، وكذلك كثافة مرحلة النوم التي يعاني منها من يحرم بشكل مفرط من الساعات الكافية من النوم، والسهر لساعات طويلة من أهم أسباب حدوث الجـاثوم وهي من مسببات حرمان النوم، كذلك القلق المفرط والتوتر الزائد، والنوم على الظهر، والتي يتسبب بعدم انتظام التنفس خلال النوم وصعود الأبخرة نحو الدماغ أو هبوطها منه، وهي السبب الرئيسي لحدوث الجـاثوم، كما تعدّ الإصابة بالأمراض النفسية والعصبية، وتناول الأدوية المنبهة والمثبطة والمخدرات وغير ذلك من الأسباب.[4]

علامات ظهور الجن على الانسان

كيفية التخلص من شلل النوم أو الجاثوم

إنّ العلاج الرئيس للجـاثوم هو اعتماد وانتهاج نظام حياتي صحي كامل، من تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ، والنوم لساعات كافية في الليل، والنوم على أحد الجانبين وخاصّةً الشق الأيمن، والابتعاد كلّ البعد عن التوتر ومسبباته والقلق والخوف، والحرص على التغذية الجيدة وممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس خلال النهار، كما أنّه لا بدّ من الالتزام بأذكار الصباح والمساء، والمحافظة على الأوردة اليومية، والحرص على قراءة القرآن على الدوام، والمحافظة على الصلوات المفروضة، والنوم على طهارةٍ ووضوء.

بهذا نصل لختام مقال ما هو الجاثوم وأسبابه وطرق الوقاية منه، والذي عرّف بالجـاثوم وبيّن أسباب الإصابة به، وذكر أعراضه والأمور التي تزيد من خطر الإصابة فيه، وبيّن كيفية علاجه.

السابق
اسباب رائحة الفم الكريهة وكيفية التخلص منها نهائياً
التالي
تفسير الاحلام للامام الصادق حسب الايام وحسب الحروف الأبجدية

اترك تعليقاً