سؤال وجواب

نصائح لمقابلة عمل هاتفية ناجحة

Advertisements

نصائح لمقابلة عمل هاتفية ناجحة، هناك نوع من مقابلات العمل يكون عبر الهاتف سواء بموعد مسبق أو في أي لحظة ويُعرف بمقابلة العمل الهاتفية، إذ اعتمدت العديد من الشركات هذا النوع لمناقشة فرصة العمل مع المُتقدم للوظيفة واعتبارها مقابلة مبدئية، أو قد تكون هي المقابلة النهائية أيضًا، وهذا ما يجعل مقابلة العمل الهاتفية ذات أهمية تحتاج إلى الاستعداد الجيد لها، وفي هذا المقال، يستعرض موقع المجال معكم أهم النصائح المتعلقة لكي تصل إلى المستوى المطلوب من الاستعداد لمقابلات العمل الهاتفية.

ما هي مقابلة العمل الهاتفية

تستخدم الشركات وسيلة المقابلات الهاتفية باعتبارها أسهل وأسرع في التعامل مع المُتقدمين والمرشحين للتوظيف من المقالات التقليدية، وهي تعني اتصال صاحب العمل أو مسؤول التوظيف بالمُتقدم للوظيفة هاتفيًا بناءً على معلوماته التي أرسلها مع سيرته الذاتية على البريد الإلكتروني، وقد تكون مقابلة العمل الهاتفية بموعد مسبق أو بشكل مفاجئ كونها لا تتعدى بضع دقائق، وتعتمد بعض الشركات هذه الوسيلة كونها سريعة نسبيًا وبجهد أقل لتضييق نطاق الاختيار بين المرشحين للوظيفة.

Advertisements

نصائح لمقابلة عمل هاتفية ناجحة

هناك بعض النصائح التي تساعد بشكل كبير في الاستعداد لمقابلة العمل الهاتفية، وذلك ليكون المُتقدم للوظيفة أكثر هدوءًا وثقة نظرًا لأن صاحب العمل يهدف من تلك المقابلة إلى التعرف عليه سريعًا بإجاباته وردود فعله في اتخاذ القرار وملائمتها مع ما تم ذكره في السيرة الذاتية التي بالفعل توضح خبراتك ومهاراتك، وهذه هي أبرز خطوات الاستعداد لمقابلة عمل هاتفية ناجحة

البحث عن الشركة مسبقًا

يَعرف المُتقدم للوظيفة الذكيّ كيفية مطابقة سيرته الذاتية بمتطلبات الشركة بعينها حتى لو تم إرسال سيرته الذاتية لأكثر من مؤسسة عمل، ومن أهم خطوات ذلك الاستعداد هو إجراء بعض البحث المتعمق حول الشركة ووظائفها ومنتجاتها أو تعاملاتها وتاريخها، ويمكن بهذه الخطوة ضمان إجابة السؤال التقليدي “ماذا تعرف عن شركتنا”، وذلك بمجرد خطوات يتم البحث بها عن معلومات الشركة في موقعها الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي.

الاحتفاظ بنسخة من سيرتك الذاتية

باعتبار أن مقابلة العمل الهاتفية قد تأتي فجأة، فيُنصح بالاحتفاظ بنسخة من السيرة الذاتية وأهم المعلومات التي يود المرشح للوظيفة أن يدلي بها لصاحب العمل، حتى لو كان في الخارج فسيكون من الرائع الاحتفاظ بتلك المعلومات على الهاتف الذكي تحسبًا، والسبب ببساطة أنه قد يؤدي بعض التوتر إلى عدم التمكن من تقديم الإجابات والردود الملائمة، ولهذا يجب الاحتفاظ بما تم تدوينه دائمًا.

التدرّب على إجراء المقابلات

في الحقيقة، فعلى الرغم من أن المقابلة الهاتفية أسرع وأقل جهدًا، إلا أنها ليست بالسهولة المُتوقعة بالنسبة للمٌتقدم أو المُرشح للوظيفة، ولهذا يجب الحصول على قدر كافي من التدريب المسبق لهذا النوع من المقابلات، ويمكنك أن تطلب من أحد أصدقائك تجربة الأمر والإجابة على أسئلته أكثر من مرة لاكتساب الثقة المطلوبة، والتغلب على نقاط الضعف كالتوتر أو التحدث بسرعة أو ببطء شديدين، وإليك بعض النصائح المتعلقة بهذه الخطوة[1]

  • إجراء مقابلة وهمية مع صديق أو شخص مقرب على الهاتف، ثم تسجيل هذه المكالمة لتقييم الأداء والصوت في التجربة.
  • ملاحة بعض الكلمات التي تم تكرارها كثيرًا بسبب التوتر، واتخاذ القرار بالتحكم فيها.
  • تلحكم على المستوى المناسب لسرعة التحدث والتخلص من العادات السلبية كمقاطعة المُحاور.

اقرأ أيضًا نقاط القوة والضعف في المقابلة الشخصية

جمع معلومات عن المُحاور

في أغلب الأحيان، قد يتم إبلاغ المرشح للوظيفة مبدئيًا بشأن مقابلة العمل الهاتفية في رسالة بريد إلكتروني تتضمن موعد المقابلة ومعلومات عن مسؤول التوظيف كاسمه ومنصبه، وهنا سيكون من الملائم إجراء بحث سريع عن ذلك الشخص على وسائل التواصل الاجتماعي إن أمكن، إذ تساعد تلك الخطوة في تقريب وجهات النظر أو التطرق إلى إحدى اهتماماته، كما سيعرف مسؤول التوظيف من تلك الخطوة مدى احترافية المتقدم للوظيفة واهتمامك بها.

اقرأ أيضًا طرق للتعرف على طباع المدير أثناء المقابلة

الإنصات الجيد

من المهم للغاية أن يتحلى المرءُ بمهارة حسن الاستماع أو الإنصات الجيد لمسؤول التوظيف عند توجيه الأسئلة لديه، والانتظار حتى ينتهي دون مقاطعته مرارًا، فبذلك سيعرف مدى اهتمامه لما يقوله وتحلّيه بالمهنية المطلوبة، لهذا يجب التدرُّب على تلك المهارة مع الأصدقاء والعائلة قبل بدء مقابلة العمل.

التحدث بنبرة احترافية

يُقصد بتلك النصيحة أن يتم التحدث بهدوء متوازن يعبر عن صدقه في ردوده دون مبالغة، كما يجب أن يكون الأسلوب لطيفًا مع مسؤول التوظيف خلال المقابلة ومحترمًا، وتعني الاحترافية أن يتحلى المتقدم للوظيفة بخُلق حميد حتى في حال تعرض لأسلوب غير لائق أو أسئلة سريعة جعلته في ضغط.

توجيه الابتسامة خلال المقابلة

على الرغم من أنها تبدو مكالمة هاتفية سريعة، إلا أنه ليس جديدًا معرفة أن الابتسامة يمكن استنباطها من صوت المُتحدث، فهي تعزز النبرة الإيجابية وتجعل القائم بالمقابلة قادرًا على سماعها في ردود الشخص المرشح للوظيفة، على عكس ما إذا كان عابسًا وجهه يتحدث بشرح طريقة مقتضبة قد تجعل مسؤول التوظيف يُنهي المكالمة معه سريعًا ويستبعده من الترشيح.

التأكد من شحن الهاتف

قد تكون تلك الخطوة بديهية، إلا أنه يجب وضعها في الاعتبار بجدية نظرًا لأنها واردة الحدوث في مثل هذه المواقف، ولذلك يجب  التأكد من أن الهاتف مشحون بالكامل وصالح للعمل دون أي مشاكل في الفترة التي تنتظر فيها إجراء المقابلة، ويمكن إجراء تجربة للتأكد من ذلك بأن يجعل المتقدم للظيفة أحد مقربيه يتصل به لمتابعة أداء الهاتف خلال 10-15 دقيقة -وقت المقابلة المتوقع-.

البحث عن الأسئلة الشائعة لمقابلة العمل

إن مقابلة العمل الهاتفية أقرب إلى أي مقابلة العمل عادية تتكون من مجموعة من الأسئلة، ولهذا ينبغي الاستعداد للأسئلة الشائعة سواء العامة منها أو المتعلقة بالتخصص الوظيفي للمُتقدم للوظيفة، وبالتأكيد توجد أسئلة ثابتة كالتعريف بالنفس ومعلوماته عن الشركة وما إلى ذلك، ولهذا فإن التحضير لإجاباتها سيخفف الكثير من التوتر لديه، وهذا ما يجعلنا ننصحكم بقراءة هذا المقال كيف اجاوب على أسئلة المقابلة الشخصية.

الجلوس في بيئة هادئة

إذا تم إبلاغ المرشح للوظيفة بالموعد المُحدد لمقابلة العمل الهاتفية مسبقًا، فيجب عليه الاستعداد لذلك باختيار مكان هادئ ومناسب بعيدًا عن الضوضاء ومصادر التشتت، فذلك سيساعده في التحدث بهدوء واحترافية، كما سيُوحي للقائم بإجراء المقابلة مدى اهتمامه ومهنيته.

إعداد الأسئلة التي سيتم طرحها لصاحب العمل

يقوم مسؤول التوظيف قبل انتهاء المقابلة مباشرةً بالاستفسار عما إذا كان المرشح للوظيفة ينوي طرح أسئلة إليه، وينصح خبراء التوظيف عادةً بالرد بالإيجاب على ذلك السؤال وطرح أسئلة تعبر عن اهتمامه بالوظيفة، وهنا يجب تجهيز بعض الأسئلة التي ينوي طرحها له مثل بيئة العمل والمسؤوليات اليومية.

اقرأ أيضًا كيفية كتابة السيرة الذاتية لحديثي التخرج

الاستفسار عن الخطوات التالية

لا يجب إنهاء المقابلة دون طرح هذا السؤال لصاحب العمل القائم بإجراء المقابلة، فتلك الخطوة ستساعد في معرفة ما يتوجب فعله بعد ذلك والتوقعات بشأن ردودهم، كما سيفهم صاحب العمل منها اهتمام الشخص المستمر بالشركة.

إنهاء المقابلة بشكل ودّي

يخطئ البعض عندما تنتهي المقابلة دون أي علامات، ولهذا يجب على المتقدم للوظيفة عند انتهاء مسؤول التوظيف من توجيه أسئلته إليك وإعلانه انتهاء المقابلة أن يوجّه الشكر إليه على وقته اهتمامه، كما سيكون من الجيد أن يرسل رسالة شكر عبر البريد الإلكتروني الخاص به وبالشركة معًا في غضون 24 ساعة، ويمكن أيضًا إرفاق ما يود ذكره في الرسالة كشيء نسي التطرق إليه خلال المقابلة.

اقرأ أيضًا أشياء عليك فعلها بعد مقابلة العمل

آداب إجراء مقابلة العمل الهاتفية

هناك بعض الإرشادات التي يشير الالتزام بها إلى تحلّي المُتقدم للوظيفة بأخلاق العمل والاحترافية المهنية المطلوبة لأي شركة، ومنها يكون لصاحب العمل أو مسؤول التوظيف انطباع جيد لديه، وهي خطوات بسيطة لكنها ذات أثر إيجابي كبير، ويمكن اختصارها في النقاط الآتية[2]

  • الرد على الهاتف من المهم أن يعرف أفراد العائلة والزملاء المحيطين بك أنك تنتظر مكالمة هامّة، ولهذا لا ينبغي عليهم الرد على الهاتف بل إبلاغك لتردّ بنفسِك.
  • الانتظار حتى يُطلب الرد قد يقوم مسؤول التوظيف بالبدء بمقدمة سريعة قبل الدخول في أجواء المقابلة، ولهذا ينبغي التحلّي بالصبر وترك توجيه المحادثة إليه.
  • الانتظار لثوانٍ قبل الرد لا مشكلة في أن يأخذ المرشح للوظيفة ثوانٍ قليلة قبل البدء في الرد والإجابة، لكن لا يجعل ذلك يتخطى حدوده ويسود الصمت، بل يمكن طلب تكرار السؤال إذا كان بحاجة إلى ذلك.
  • استخدام الألقاب لا يُفضل أن يتم التحدث إلى مسؤول التوظيف باسمه إلا إذا طُلب منك ذلك، ويمكن استخدام لقب “أستاذ” أو حسب تخصصه المهني.

أشياء لا يجب فعلها خلال مقابلة العمل الهاتفية

هناك بعض التصرفات والأفعال التي تجعل مسؤول التوظيف يأخذ انطباعات سلبية عن المُتقدم للوظيفة، حتى لو لم تكن تلك الأفعال مقصودة، لكن الشركة في حاجة إلى معرفة اهتمامه بفرصة التوظيف حتى يمكنها تضييق نطاق ترشيح موظفيها بين الأعداد الكبيرة التي تقدَّمَت لها، ولهذا فمن المهم معرفة تلك التصرفات التي ينبغي الابتعاد عنها خلال المقابلة الهاتفية، وهي كالآتي

  • لا يجب أثناء التحدث في المقابلة أن يتم مضغ العلكة أو الأكل أو الشرب.
  • عدم الرد على شخص آخر أثناء المقابلة الهاتفية كتوجيه حديثًا إلى شخص بجواره مقاطعًا مسؤول التوظيف.
  • من المهم ألا تكون ردود المتقدم للوظيفة طويلة بشكل يجعل المحاور يقاطعه للتوجه إلى السؤال الآخر، بل تكون متوازنة.
  • التوتّر وطلب العذر من مسؤول التوظيف بذلك، ولا يجب ذلك بل يجب التدرّب مسبقًا على التحدث بثقة وهدوء.
  • التحدث بسوء عن العمل السابق أو المدير السابق، وهو أمر مرفوض تمامًا.
  • سؤال مسؤول التوظيف عن الراتب الشهري أو الإجازات خلال تلك المقابلة، وهو ما لا يُنصح به إلا عند إعلان القبول.

اقرأ أيضًا أسئلة لا تطرحها في مقابلات العمل

المرونة المهنية في مقابلة العمل الهاتفية

توجد بعض الحالات التي لا يمكن فيها الاعتماد على أسلوب موحّد عند التعامل مع مقابلات العمل الهاتفية، فشخصية المحاور -مسؤول التوظيف- ونوعية أسئلته وطبيعة المقابلة وأمور أخرى كلها تحدد الأسلوب الذي سيتخذه المرشح للوظيفة في التعامل مع هذه المواقف المتغيرة، لذا فهذه العوامل الآتية يجب أخذها في الاعتبار[3]

  • أسلوب المحاور عادةً ما يكون أسلوب صاحب العمل رسميًا، لكن إذا لم يكن ذلك فعلي المتقدم للوظيفة أن يحاول مجاراته ولكن بدرجة بسيطة يتبين من خلالها احترامه ومهنيته مع الابتعاد عن الأسلوب المقتضب تمامًا.
  • نوعية الأسئلة قد يتطرق صاحب العمل إلى أسئلة تتعلق بالحياة الشخصية في محاولة منه لتلطيف أجواء التوتر.
  • لا وعود مستقبلية قد لا يقوم صاحب العمل بتقديم وعود تتعلق بالاتصال مرة أخرى أو المتابعة، لذا يجب أن يكون الشخص مستعدًا لطرح السؤال من ناحيته.
  • العادات الشخصية من الممكن أن يطرح مسرول التوظيف أسئلة تتعلق بالأنشطة الشخصية أو السفر، وهو ما يجب الاستعداد له.

اقرأ أيضًا ما هي أنواع المقابلات الشخصية

بهذا نصل إلى نهاية مقالنا نصائح لمقابلة عمل هاتفية ناجحة، والذي شرحنا فيه بشكل مفصل أهم الخطوات اللازمة لإجراء مقابلة العمل الهاتفية بعد أن تم تعريفها، كما تطرقنا إلى بعض الملاحظات المتعلقة بالاحترافية المهنية في التعامل مع هذا النوع من المقابلات.

السابق
البقمي وش يرجع، اصل عائلة البقمي من وين
التالي
سبب وفاة عبد اللطيف المنور

اترك تعليقاً