سؤال وجواب

ما هو القانون الدولي العام والأحكام الموّحدة

Advertisements

ما هو القانون الدولي العام والأحكام الموّحدة، القانون الدولي هو عبارة عن مجموعة من القواعد القانونية العرفية والقواعد التقليدية التي تعتبر ملزمة من قبل الدول المتحضرة في تعاملها مع بعضها البعض، وقد خصص موقع المجال هذا المقال لتوضيح ما هو القانون الدولي العام والأحكام الموحدة، ومتى نشأ القانون الدولي العام، وبيان اتفاقية (ICSID) التابعة للقانون الدولي، وبيان دور محكمة العدل الدولية في مجال القانون الدولي.

ما هو القانون الدولي العام والأحكام الموّحدة

القانون الدولي (بالإنجليزية International law)، ويسمى أيضًا القانون الدولي العام أو قانون الأمم، وهو “مجموعة القواعد القانونية والقواعد والمعايير التي تنطبق بين الدول ذات السيادة والكيانات الأخرى المعترف بها قانونًا كجهات فاعلة دولية”، وقد صاغ هذا المصطلح الفيلسوف الإنجليزي جيريمي بنثام (1748-1832)، ووفقًا لتعريف بنثام الكلاسيكي، فإن القانون الدولي هو مجموعة من العلاقات الحاكمة بين الدول، وذلك يُعد علامة على مدى تطور القانون الدولي أن هذا التعريف الأصلي يغفل الأفراد والمنظمات الدولية وهما من أكثر العناصر ديناميكية وحيوية في القانون الدولي الحديث.[1]

Advertisements

علاوة على ذلك، لم يعد من الدقة اعتبار القانون الدولي مجرد مجموعة من القواعد؛ بدلاً من ذلك، فهو عبارة عن مجموعة معقدة من القواعد التي تتطور بسرعة وترخص، وإن لم تكن ملزمة بشكل مباشر المبادئ والممارسات والتأكيدات المقترنة بهياكل وعمليات معقدة، بمعناه الأوسع، يقدم القانون الدولي المعياري، أساليب وآليات ولغة مفاهيمية مشتركة للجهات الفاعلة الدولية؛ أي الدول ذات السيادة في المقام الأول ولكن أيضًا المنظمات الدولية وبعض الأفراد.[1]

ما هي منظمة التجارة العالمية

متى نشأ القانون الدولي العام

تم إنشاء الهيكل الأساسي للقانون الدولي خلال عصر النهضة الأوروبية، على الرغم من أن أصوله تكمن في أعماق التاريخ ويمكن إرجاعها إلى الاتفاقيات التعاونية بين الشعوب في الشرق الأوسط القديم، من بين أقدم هذه الاتفاقيات [1]

  • معاهدة بين حكام لكش وأمة (في منطقة بلاد ما بين النهرين) في حوالي عام 2100 قبل الميلاد.
  • عكس القانون الدولي التأسيس والتعديل اللاحق للنظام العالمي الذي تأسس بشكل شبه حصري على فكرة أن الدول المستقلة ذات السيادة هي الجهات الفاعلة الوحيدة ذات الصلة في النظام الدولي
  • واتفاقية بين الفرعون المصري رمسيس الثاني وهاتوسيليس الثالث، ملك الحثيين، أبرمت في 1258 قبل الميلاد، وتم التفاوض في وقت لاحق على عدد من الاتفاقيات من قبل العديد من الإمبراطوريات.
  • في الشرق الأوسط، كانت التقاليد الثقافية الطويلة والغنية لإسرائيل القديمة وشبه القارة الهندية والصين حيوية أيضًا في تطوير القانون الدولي.
  • فإن المفاهيم الأساسية للحكم والعلاقات السياسية والتفاعل بين الوحدات المستقلة التي قدمتها الفلسفة السياسية اليونانية القديمة والعلاقات بين دول المدن اليونانية تشكل مصادر مهمة لتطور النظام القانوني الدولي.

أهمية القانون الدولي العام

لقد طورت الأمم المتحدة مجموعة القانون الدولي هذه بغرض تعزيز السلم والأمن الدوليين، حيث تجتمع البلدان لوضع قواعد ملزمة تعتقد أنها تفيد مواطنيها، تعزز القوانين الدولية السلام والعدالة والمصالح المشتركة والتجارة، حيث تشمل بعض الوظائف الهامة للقانون الدولي ما يلي[2]

  • بحيث تعمل الدول معًا لتعزيز القانون الدولي؛ لأنه يلعب دورًا مهمًا في المجتمع، أولى تعبيرات القانون الدولي كانت قواعد الحرب والعلاقات الدبلوماسية، من خلال عصر الاكتشاف.
  • أصبحت القواعد الخاصة بحيازة الأراضي أكثر أهمية وتحدثوا عن مبدأ حرية البحار؛ لأن هذا كان ضروريًا لتوسيع التجارة، لذلك، فقد نشأ القانون الدولي بسبب الضرورة، مع زيادة المشاركة الدولية، توسع القانون الدولي، في عالم اليوم، القانون الدولي هو الشكل الأكثر ملاءمة لتنظيم النظام العالمي،
  • للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.
  • لتوفير الحرية الأساسية وحقوق الإنسان.
  • الامتناع عن التهديد بالقوة أو استخدامها من قبل دولة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأية دولة.
  • لتوفير حق تقرير المصير للناس.
  • تحقيق التعاون الدولي في حل المشكلات الدولية ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإنساني.
  • حل النزاعات الدولية بالطرق السلمية.

ما هو القانون العام

مصادر القانون الدولي

تحدد المادة 38 (1) من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية ثلاثة مصادر للقانون الدولي المعاهدات والعرف والمبادئ العامة، ولأن نظام القانون الدولي أفقي ولا مركزي، فإن إنشاء القوانين الدولية هو حتمًا أكثر تعقيدًا من إنشاء القوانين في النظم المحلية، وفي ما يأتي تفصيل لهذه المصادر[1]

المعاهدات

تُعرف المعاهدات بمجموعة متنوعة من المصطلحات، الاتفاقيات والمواثيق والأحكام العامة والعهود، وكلها تشير إلى صكوك مكتوبة يوافق فيها المشاركون (عادة ولكن ليس دائمًا الدول) على الالتزام بشروط التفاوض، حيث تخضع بعض الاتفاقيات للقانون المحلي (على سبيل المثال؛ الاتفاقات التجارية بين الدول والشركات الدولية)، وفي هذه الحالة يكون القانون الدولي غير قابل للتطبيق، كما تُستبعد البيانات أو الإعلانات السياسية غير الرسمية وغير الملزمة من فئة المعاهدات.

العادة

يشير النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية إلى “العرف الدولي كدليل على ممارسة عامة مقبولة كقانون” كمصدر ثانٍ للقانون الدولي، حيث يتضمن العرف، الذي تعكس أهميته الطبيعة اللامركزية للنظام الدولي، عنصرين أساسيين الممارسة الفعلية للدول وقبول الدول لهذه الممارسة كقانون، حيث تغطي الممارسة الفعلية للدول (تسمى “الحقيقة المادية”) عناصر مختلفة، بما في ذلك المدة والاتساق والتكرار وعموم نوع معين من السلوك من قبل الدول، كل هذه العناصر مهمة في تحديد ما إذا كانت الممارسة يمكن أن تشكل أساسًا لعرف دولي ملزم.

المبادئ العامة للقانون

المصدر الثالث للقانون الدولي الذي حدده النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية هو “المبادئ العامة للقانون التي تعترف بها الدول المتحضرة”، حيث توفر هذه المبادئ بشكل أساسي آلية لمعالجة القضايا الدولية التي لا تخضع بالفعل لأحكام المعاهدة أو القواعد العرفية الملزمة، وقد تنشأ مثل هذه المبادئ العامة إما من خلال القانون المحلي أو من خلال القانون الدولي، والعديد منها في الواقع مبادئ إجرائية أو أدلة أو تلك التي تتعامل مع آلية العملية القضائية، على سبيل المثال؛ المبدأ الذي تم وضعه في مصنع Chorzow (1927-1928)، أن الإخلال بالتزام ينطوي على التزام بجبر الضرر، وفقًا لذلك، في قضية مصنع Chorzow، اضطرت بولندا إلى دفع تعويض لألمانيا عن مصادرة غير قانونية لمصنع.

الفرق بين القانون الدولي العام والقانون الدولي الخاص

يكمُن الفرق الأساسي بين القانوني الدولي العام والقانون الدولي الخاص في[3]

  • إن القانون الدولي العام هو مجموعة القواعد القانونية التي يتم تطبيقها بين الدول ذات السيادة والشخصيات الدولية الأخرى، بينما القانون الدولي الخاص، والذي يُطلق عليه أيضًا اسم “تضارب القانون” الذي يتعامل مع القضايا التي تنطوي على عنصر أجنبي، وذلك في حالة وجود نزاع بين مواطن أو دولة وعنصر أجنبي، حيث توجد حاجة للاتصال بنظام قانون أجنبي، يسري القانون الدولي الخاص.
  • قواعد القانون الدولي العام هي قواعد ظهرت نتيجة للأعراف والمعاهدات الدولية، في ذات الوقت تم صياغة قواعد القانون الدولي الخاص من قبل الهيئة التشريعية للدولة.
  • يتم فرض القانون الدولي العام عن طريق الضغط والخوف الدوليين على سبيل المثال؛ قطع العلاقات الدبلوماسية والعقوبات وما إلى ذلك، وبالمُقابل يتم تطبيق القانون الدولي الخاص من قبل السلطة التنفيذية للدولة المعنية.

الفرق بين القانون الدولي العام والقانون الدولي الخاص

إتفاقية ( ICSID ) التابعة للقانون الدولي

تم التصديق على اتفاقية ICSID من قبل 155 دولة متعاقدة، وقد دخلت حيز التنفيذ في 14 أكتوبر 1966، بعد 30 يومًا من تصديق الدول العشرين الأولى عليها، وتتطلب المادة 6 من اتفاقية تسوية منازعات الاستثمار من المجلس الإداري للمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار اعتماد قواعد إجراءات التحكيم والتوفيق والتنظيم الإداري والمالي للمركز [4]، وفيما يأتي بعض المعلومات عن الاتفاقية[5]

  • المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار هو المؤسسة الرائدة في العالم المكرسة لتسوية منازعات الاستثمار الدولية، حيث لديه خبرة واسعة في هذا المجال.
  • بعد أن أدارت غالبية حالات الاستثمار الدولية، وقد اتفقت الدول على المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار كمنتدى لتسوية المنازعات بين المستثمرين والدول في معظم معاهدات الاستثمار الدولية وفي العديد من قوانين وعقود الاستثمار.
  • مع الحفاظ على توازن دقيق بين مصالح المستثمرين والدول المضيفة، يتم النظر في كل قضية من قبل لجنة التوفيق المستقلة أو هيئة التحكيم.
  • بعد سماع الأدلة والحجج القانونية من الأطراف، يتم تعيين فريق حالة مخصص لـ ICSID لكل حالة ويقدم مساعدة الخبراء طوال العملية، تم إدارة أكثر من 700 حالة من هذا القبيل من قبل المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار حتى الآن.
  • كما يعمل المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار على زيادة الوعي بالقانون الدولي بشأن الاستثمار الأجنبي وعملية المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار.

محكمة العدل الدولية

محكمة العدل الدولية هي الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، حيث تأسست في يونيو 1945 بموجب ميثاق الأمم المتحدة وبدأت العمل في أبريل 1946[6]

  • أما عن مقر المحكمة في قصر السلام في لاهاي (هولندا)، وهو ومن بين الأجهزة الرئيسية الستة للأمم المتحدة، فهي الجهاز الوحيد الذي لا يوجد مقره في نيويورك (الولايات المتحدة الأمريكية).
  • ويتمثل دور المحكمة في تسوية المنازعات القانونية التي تعرض عليها من قبل الدول، وفقًا للقانون الدولي، وإعطاء آراء استشارية بشأن المسائل القانونية التي تحال إليها من قبل هيئات الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة المصرح لها.
  • كما تتألف المحكمة من 15 قاضياً يتم انتخابهم لمدة تسع سنوات من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن، ويساعده سجل، وهو جهازه الإداري.
  • اللغات الرسمية هي الإنجليزية والفرنسية.

وظائف محكمة العدل الدولية

تعمل محكمة العدل الدولية كمحكمة عالمية، حيث يتألف اختصاص المحكمة من شقين[7]

  •  فهي تقرر، وفقًا للقانون الدولي، النزاعات ذات الطبيعة القانونية التي تقدمها إليها الدول (الاختصاص في القضايا الخلافية).
  • وهي تقدم فتاوى بشأن المسائل القانونية بناء على طلب هيئات الأمم المتحدة أو الوكالات المتخصصة أو منظمة ذات صلة واحدة مخولة بتقديم مثل هذا الطلب (اختصاص استشاري).

القانون الدولي هو مجموعة من القواعد الضرورية لتنظيم سلوك الدول القومية من أجل ضمان سلام ورفاهية المجتمع الدولي، وقد تم بيان ذلك في الإجابة عن سؤال ما هو القانون الدولي العام والأحكام الموّحدة، حيث يساعد في حل النزاعات بين الدول، ولقد تطور القانون الدولي الحديث عبر سلسلة طويلة من التاريخ.

السابق
الاستعلام عن تنفيذ الأحكام بالرقم المدني الكويت 2022
التالي
ما هي مفاتيح الغيب

اترك تعليقاً