سؤال وجواب

أنواع دراسة الجدوى

Advertisements

أنواع دراسة الجدوى، على الرغم من أن دراسة الجدوى هي عملية ليست حديثة نوعًا ما، إلا أنها شهدت تطورات كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية مع اختلاف العوامل المحيطة، ولعل الهدف الرئيسي من دراسة الجدوى هو تقييم إمكانات نجاح المشروع وكل التفاصيل المرتبطة بفرص المشروع ومشاكله وأهميته، لذا دعونا نستعرض معكم على موقع المجال كل ما يتعلق بدراسة الجدوى، ولنأخذكم في جولة تعريفية بأنواعها المختلفة وخطواتها الأولية لبدء مشروعكم الخاص.

ما هي دراسة الجدوى

إن دراسة الجدوى هي عملية يتم استخدامها لتحديد جدوى فكرة ما متعلقة بمشروع قبل البدء فيه، مثل التأكد من إمكانية تطبيق المشروع على أرض الواقع وملائمته للأوضاع القانونية والفنية، كما تخبرنا دراسة الجدوى ما إذا كان ذلك المشروع يستحق الاستثمار فيه وما إن كان قابلًا للتنفيذ أم لا، لذا فهي تأخذ جميع الاعتبارات الاقتصادية والتقنية والقانونية للتأكد من احتمالية إتمام المشروع بنجاح، وهي أيضًا تضع التكلفة الأولية والعائدات المتوقعة.[1]

Advertisements

اقرأ أيضًا عناصر دراسة الجدوى

أنواع دراسة الجدوى

عندما تبدأ الشركة أو المؤسسة بالتفكير في تنفيذ مشروع معين، فهي تقوم بدراسة كل التفاصيل المتعلقة به فيما يُعرف بـ”دراسة الجدوى”، إذ يتم النظر ولاكشف بشكل موضوعي عن نقاط القوة والضعف في المشروع المقترح، وكذلك الفرص والتهديدات التي قد تعيق إتمامه، كما أن تلك الدراسة تضع الأُسس المادية للمشروع مثل التكلفة الأولية والكلية، والموارد المطلوبة (الثابتة والمتغيرة)، وحجم العائدات المتوقع، وبالتالي فهي تنظر في احتمالات النجاح بوضع خلفية عن المشروع المُقترح، وهناك أنواع متعددة لدراسة الجدوى يمكن توضيحها كالآتي[2]

دراسة الجدوى الفنية والتقنية

يركز هذا النوع من الدراسة على الموارد الفنية والتقنية المُتاحة في الشركة أو المنظمة لتنفيذ المشروع، وبمعنى أوضح فهي عملية تقييم تساهم في تحديد ما إذا كانت الموارد التقنية تفي بالقدرات المطلوبة، وما إذا كان الفريق التقني في المؤسسة قادر على استيفاء كل ما هو مطلوب للفكرة المقترحة، وهذه هي أهم العناصر الرئيسية للموارد الفنية والتقنية

  • الأجهزة والبرامج.
  • التكنولوجيا المتوفرة.
  • تحليل البيانات.
  • خبرة القوى العاملة.

دراسة الجدوى الاقتصادية

يتضمن هذا النوع من الدراسة تحليل التكلفة الأولية والكلية للمشروع المُقترح، والعوائد والفوائد المادية المتوقعة منه، مما يسهل على المؤسسة الحصول على خلفية حول المشروع قبل تخصيص الموارد المالية له، ويعتبر هذا النوع ذا أهمية خاصة كونه يساعد صانعي القرار على تحديد الفائدة الاقتصادية وضخ الاسثمارات، وفيما يلي أهم عناصره

  • الاستثمار المبدئي.
  • الممولون وأصحاب رؤوس الأموال.
  • عوائد الاستثمارات.

دراسة الجدوى التشغيلية

تركز الجدوى التشغيلية على إجراء دراسة لتحديد مدى قدرة المشروع نفسه على تلبية احتياجات الشركة، وما هي التأثيرات الإيجابية التي سيعود بها بدء العمل به عليها، كما يتم دراسة العوائد التشغيلية لكل مرحلة من مراحل المشروع على حدة.

دراسة الجدوى الزمنية

تركز دراسة الجدوى الزمنية على الفترة التي سيستغرقها المشروع المُقترح من المرحلة الأولى للشروع فيه وحتى اكتماله نهائيًا، إذ تضع إطار زمني من المقرر ألا يتخطاه المشروع، لأنه إن حدث ذلك فسوف تقل معه مميزاته وتعرضه لفشل متوقع أو خسارة للموارد المادية للشركة إذا طالت تلك الفترة الزمنية بشكل ملحوظ.[3]

دراسة جدوى الأمن والسلامة

تركز الشركات الكبرى على هذا النوع وتضعه في الاعتبار مثل المؤسسات التي تعتمد على منظومات كهربائية عالية الجهد، وأيضًا الشركات الميدانية، والهدف من دراسة جدوى السلامة هو تنفيذ المشروع وتشغيله بأمان من ناحية عدم تعرض العنصر البشري والمعدات إلى مخاطر وأيضًا من ناحية عدم التأثير السلبي على البيئة قدر الإمكان.

دراسة الجدوى القانونية

لا يمكن الاستغناء عن الدراسة القانونية لجميع جوانب المشروع المُقترح، كما أن أي تقصير في هذا النوع تحديدًا قد يهدد وجود المشروع من الأساس، ويتم في هذه الدراسة معرفة القوانين الخاضعة لها فكرة المشروع في المنطقة المحددة أو البلد، كقوانين حماية البيانات أو الاستثمار أو التصاريح المطلوبة، كما أنها تحدد البيئة القانونية التي تدعم ذلك المشروع كاختيار الموقع الاستثماري المناسب.

دراسة جدوى السوق

يختلف هذا النوع عن دراسة الجدوى الاقتصادية في أنه يركز على التأثير المحتمل لتقلبات السوق من حيث العرض والطلب، وكذلك الحصة السوقية المتاحة للشركة، والأنشطة التنافسية التي من المحتمل توجداها مع تنفيذ المشروع، والكيفية التي سيتم بها مواجهة تلك التنافسية، وتلك هي أبرز عناصر جدوى السوق

  • نوع ومجال الصناعة.
  • السوق السائد الحالي.
  • النمو المستقبلي للسوق.
  • الشركات المنافسة والعملاء المُحتملون.

دراسة الجدوى الاجتماعية

يتم التركيز على ذلك النوع للتأكد من توازن النظام الاجتماعي في داخل بيئة المشروع نفسه، وفي الخارج، فترتبط دراسة الجدوى الاجتماعية بشكل واضح بتلك المشاريع المتعلقة بفئة اجتماعية بعينها كالفئات محدودة الدخل، وهو ما يكون واضحًا في مشاريع فرص العمل والإسكان وما إلى ذلك، إذ يتم الاستثمار لتحقيق أرباح وفي نفس الوقت تحسين جانب اجتماعي لفئة بعينها.

دراسة الجدوى الإدارية

تعتبر مهمة الإشراف الإداري عامل مهم للغاية لضمان استمرار المشروع وعمله وفق الإطار الزمني والمادي المحدد له، ولهذا تهتم دراسة الجدوى الإدارية بالتأكد من العوامل المتعلقة بمشاركة الموظفين والعاملين بانتظام، ومدى قدرة الإدارة على توفير البيئة المناسبة للموارد البشرية والإشراف عليها.[4]

اقرأ أيضًا نموذج كتابة فكرة مشروع

أهمية دراسة الجدوى

لا يمكن لأي مشروع لا زال في مرحلة البداية كفكرة مُقترحة أن يرى النور إلا بوجود دراسة جدوى تفصيلية ومنطقية تنظر في كل الجوانب المتعلقة بالمشروع قبل تخصيص الموارد والوقت والميزانية المحددة، وقد أصبحت دراسة الجدوى خطوة أساسية مع وجود البيئة الحالية في مجال الأعمال حيث ازدياد التنافسية وسرعة تطور الأعمال بانكماش شركة وظهور أخرى بحسب العوامل المحيطة، لذا فهي تعطي خلفية شاملة لدراسة إمكانية نجاح المشروع وجميع متطلباته وعوائده، وفيما يلي بعض تلك الفوائد الأخرى لدراسة الجدوى

  • تحديد الفرص التنافسية والأفكار الجديدة.
  • تحديد الموارد المالية التي من شأنها توفير الحد الأدنى للتكاليف.
  • المساهمة في اتخاذ القرار المناسب بشأن المشروع.
  • تحديد أسباب الحاجة إلى تنفيذ المشروع المقترح.

اقرأ أيضًا شرح طريقة عمل دراسة جدوى لاي مشروع بالتفصيل والشرح

ما هي دراسة الجدوى الأولية

يُقصد بدراسة الجدوى الأولية تلك الخطوة التي يتم فيها وضع تقرير أولي يركز على الإطار العام لجميع جوانب المشروع المُقترح، خصوصًا الجوانب الاقتصادية والمالية والإيرادات والعقبات، وتُعرف أيضًا باسم “دراسة الجدوى التمهيدية Pre- Feasibility Study”، ولعل الهدف الرئيسي من تلك الخطوة هو النظر في إمكانية تنفيذ المشروع، وعند التأكد من ذلك يتم الانتقال إلى دراسة الجدوى الفعلية التي تكون أكثر تفصيلًا وتركيزًا للنظر في عوامل نجاح المشروع وملائمته للإمكانيات المتاحة وتحقيقه للأهداف المطلوبة.

خطوات دراسة الجدوى

تختلف دراسة الجدوى المتعلقة بفكرة مشروع مقترح تبعًا لعدة عناصر أبرزها مجال الشركة أو مؤسسة العمل، ونوع الفكرة نفسها، وكذلك حجم الشركة وموقعها من حيث كونها شركة محلية أم دولية، ومن حيث الإمكانيات المادية التي تسمح بوضع اعتبارات لأنواع معينة من دراسات الجدوى كدراسة جدوى السلامة على سبيل المثال، لكن هناك خطوات أساسية يمكن تعميمها للبدء في تنفيذ دراسة الجدوى، ويمكن اختصارها في النقاط الآتية

  • إجراء تحليل أولي ويتضمن الحصول على ردود فعل أصحاب المصلحة المناسبين، كأصحاب القرار والعملاء المُستهدفين من خلال المشروع.
  • إجراء مسح للسوق وهو يتمثل في معرفة طلب السوق ومدى حاجته إلى ذلك المشروع المقترح، وفرصة متابعة المشروع.
  • إعداد خطة عمل أولية وهي تتضمن الوضع التنظيمي والتشغيلي للمشروع، بما في ذلك متوسط عدد العمالة المطلوبة والتكلفة الكلية المتوقعة والفترة الزمنية.
  • إعداد بيان دخل متوقع ويشمل تكاليف التشغيل والإيرادات والأرباح المتوقعة للمشروع عند تنفيذه.
  • قائمة العقبات وهي المشكلات والتحديات التي ستواجه المشروع من مرحلته الأولى وحتى انتهائه، وكذلك نقاط الضعف المحتملة وأساليب التعامل مع كل تلك العقبات.
  • اتخاذ القرار وتتعلق هذه الخطوة بالقرار الأولي للبدء في المشروع أو عدم الشروع فيه تبعًا للمعطيات السابقة.

اقرأ أيضًا دراسة جدوى مشروع مكتبة تصوير مستندات 2022

بهذا نصل إلى نهاية مقالنا أنواع دراسة الجدوى، والذي تطرقنا فيه إلى تعريف دراسة الجدوى بشكل عام، ثم انتقلنا لشرح مفصل عن أنواع دراسة الجدوى ومدى أهميتها، وتعريف دراسة الجدوى الأولية والخطوات الأساسية لتنفيذها.

السابق
ماهي وحدة قياس الصوت
التالي
التقويم الدراسي قطر 2022-2023 الرسمي

اترك تعليقاً