سؤال وجواب

هل تركيب الرموش حرام

Advertisements

هل تركيب الرموش حرام من الأحكام الّتي يجب على كلّ امرأةٍ مسلمةٍ أن تتعرف عليه، حيث أنّ من فطرة المرأة منذ أن خلقها الله تبارك وتعالى حبّ التّجمّل وتتحسين المظهر والتّزيّن بمختلف الوسائل، وقد جاءت الشّريعة الإسلاميّة لتشمل هذا الجانب أيضًا من حياة المرأة، وتضع الأحكام على زينتها لتحميها من الوقوع بما حرّم الله تعالى، وعبر موقع المجال سنتعرّف على حكم تركيب الرموش الصناعية للمرأة المسلمة.

الزينة وأحكامها

إنّ السائل هل تركيب الرموش حرام فإنّه يبحث في أحكام الزينة، التي يمكن تعريفها بأنّها الاسم الذي يصف كلّ شيءٍ يتمّ التزين والتجمّل به، فالزينة هي تحسين الأمور والأشياء بغيرها من الأمور من لبسٍ وحليٍّ وجواهر، والزينة بهجة العين، وهل كلّ ما يقوم الإنسان بالتزين فيه، ممّا يكسبه جمالًا ونحوه، وهي من الأمور التي حثّ عليها الإسلام، فقد قال تعالى يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِيْنَتَكُمْ عِنْدَ كُلّ مَسْجـِدٍ.[1] والزينة في الاصطلاح هي كلّ أمرٍ يسعى إليه الناس وينعمون به، فالزينة ضمن ضوابط وأحكام شرعية معيّنة مشروعة في الإسلام، وتكون الزينة في الجسد ظاهرًا وفي القلب باطنًا.[2]

Advertisements

هل تركيب الأظافر حرام

ما هي الرموش التركيب

قبل الخوض في هل الرموش حرام أم لا فإنّه سيتمّ توضيح ما هي الرموش التركيب، وهي عبارة عن وسيلة وشرح طريقة مبتدعة ومبتكرة تستخدمها النساء في الغالب للحصول على رموش طويلة وكثيفة، بحجّة التزيّن أو زيادة جمال العين، ومنها ما يكون مؤقتًا لا يدوم إلا لفترة زمنية قصيرة، ومنها ما يكون دائمًا يكون تركيبه عن طريق عمليات تجميلية اشتهرت بين النساء في العالم.

حكم ازالة الشعر بين الحاجبين

هل تركيب الرموش حرام

إنّ حكم تركيب الرموش حرام في الإسلام، لذلك يحرم على المرأة والرّجل تركيب الرموش الصناعية أو الطبيعية ونحوها، وذلك لأنّها تدخل في وصل الشعر الذي لعن النبي صلى الله عليه وسلم فاعله والمفعول فيه، وقد روت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت “جَاءَتِ امْرَأَةٌ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَتْ يا رَسولَ اللهِ، إنَّ لي ابْنَةً عُرَيِّسًا أَصَابَتْهَا حَصْبَةٌ فَتَمَرَّقَ شَعْرُهَا أَفَأَصِلُهُ، فَقالَ لَعَنَ اللَّهُ الوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ. وفي روايةٍ فَتَمَرَّطَ شَعْرُهَا”.[3] فالواصلة من النساء هي التي تصل شعرها بآخر، والمستوصلة هي كلّ امرأةٍ تطلب أن يوصل شعرها، وقد وردت الكثير من الأحاديث التي تحرّم هذا الفعل تحريمًا قطعيًا، ويدخل فيها ويلتحق معها في المعنى الرموش الصناعية، فهو وصلٌ للشّعر الطبيعي للرموش بالشعر الصناعي، وأيضًا مما زاد في تحريمه هو ما ذكره الأطباء من ضرر الرموش الصناعية على العينين، والتي تصيبهما بالتهابات مزمنة وتؤدي لتساقط الرموش الطبيعية، فتركيبها ضرر في ضرر، وعلى النسوة أن يحذرن من الاهتمام بمثل هذا الذي يكون إغراقًا في التنعيم والترفه، وإهدارًا للما والنّعم التي أنعم الله بها عليهن من وقتٍ ومال.[4]

حكم صبغ الشعر اسود

حكم تركيب الرموش ابن عثيمين

قد سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله هل تركيب الرموش حرام في الإسلام، فأجاب إنّ وضع الرموش محرّملإ في الإسلام وقد أشار أنّ اللجنة الدائمة للإفتاء قد اختارت هذا القول وذلك أنّ الرموش الصناعية تشبه الوصل في الشعر فتأخذ حكمه، والواصلة والمستوصلة ملعونتان من النبي صلى الله عليه وسلم، وبيّن الشيخ أنّ تركيب الرموش لو كانت لضرورة كمن أصيب بحرقٍ فتلفت رموشه ونحوه من الآفات فلا حرج عليه لو تشوّهت العين وتلف منظرها، أما لو كان تركيب الرموش للزّينة ففيها مفسدتان، أولها أنّها تغيير لخلق الله والثانية أنّها من الوصل الملعون فاعله والعياذ بالله.[5]

حكم تركيب الرموش ابن باز

قال الشّيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى أنّ الله تعالى أعلم بحكم تركيب الرّموش والغالب أنّها تدخل في حكم الوصل، والأفضل للمرأة المسلمة ترك تركيب الرّموش إذا ما كانت بحاجةٍ إليه كمرضٍ أو غيره، وأمّا إن كان غير ذلك فلا حاجة لها بتركيبه، فقد قال بعض أهل العلم أنّ لها ضررًا على العينين، لأنّها رموشٌ صناعيّة، وأفتى بعض أهل العلم أيضًا أنّ تركيب الرّموش يعدّ من الوصل الّذي نهى عنه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، والله أعلم.

حكم تركيب الرموش المؤقتة في الأفراح

حرّم أهل العلم تركيب الرّموش الصناعية للمرأة المسلمة، وذلك لأنّ تركيبها يعدّ من الوصل الّذي نهى عنه النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وأمر بالابتعاد عنه، فقد لعن الله تعالى من توصل شعرها لغرض الزّينة والتّجمّل وتحسين المظهر، سواءً كان في الأفراح أو غير الأفراح، وسواءً كانت عروسًا أم لا، فلا يحقّ لها أن تعصي الله تعالى لمجرّد الزّينة، وعلى المرأة المسلمة أن تبتعد عمّا يغضب الله تبارك وتعالى.[6]

حكم الصبغة السوداء للنساء

حكم تركيب الأظافر

إن حكم تركيب الأظافر محرّمٌ لمن أرادت به الزّينة فقط، فهي تغيّر خلق الله تبارك وتعالى، وحكمها كحكم الوشم والتّفلّج والوصل، وذلك محرّمٌ على المرأة لأنّها تغيّر ما خلقها الله تعالى عليه، وأمّا إن كان تركيبها للأظافر من أجل التّداوي فيجوز لها ذلك لأنّها تزيل عيبًا وليست لزيادة الجمال، ولكن عليها أن تضع الأظافر الصّناعيّة الّتي تشبه الأظافر الحقيقيّة الّتي لا تغطّي جزءً من البشرة ولا تكون طويلة، وتسمح لماء الوضوء بالوصول إلى بشرتها، وما عدا ذلك فلا يجوز لها والله أعلم.[7]

هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هل تركيب الرموش حرام حيث ذكرنا الحكم الشرعي في هذه المسألة عند مختلف أهل العلم كابن باز وابن عثيمين، وذكرنا أحكام الزينة وحكم تركيب الأظافر الصناعية.

السابق
سبب اعتزال مايكل لوفتمان
التالي
خلطة تبيض اليدين من أول مرة

اترك تعليقاً