سؤال وجواب

في اي صلاة تحولت القبلة من المسجد الاقصى الى الكعبة

Advertisements

في اي صلاة تحولت القبلة من المسجد الاقصى الى الكعبة حيث أن قبلة المسلمين الأولى هو المسجد الأقصى ولكن بعد ذلك تم تحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة بأمر من الله عز وجل لنبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، كما أصبح التوجه في الصلاة إليها، وسنتعرف من خلال سطورنا التالية في موقع المجال على بعض من المعلومات عن المسجد الأقصى، كما سيتم بيان في أي صلاة تحولت القبلة، ووقت تحويلها، بالإضافة إلى الحكمة من تحويلها.

المسجد الاقصى القبلة الأولى

يُعتبر المسجد الأقصى بأنه يقع في فلسطين، حيث له مكانة وأهمية دينية وتاريخية عند المسلمين، حيث يعود بناؤه إلى سيدنا داود -عليه السلام-، وهو يعتبر أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وهو أرض الإسراء والمعراج، وأرض المحشر والمنشر، حيث سيُحشر الناس فيه يوم القيامة ويحاسبهم الله على أعمالهم في الدنيا، كما أنه يحتوي على العديد من المعالم الدينية والأثرية كصخرة النبي -صلّى الله عليه وسلم- التي عرج منها إلى السماوات العلا وبُنيَ فوقها مسجد قُبّة الصّخرة.[1]

Advertisements

في اي صلاة تحولت القبلة من المسجد الاقصى الى الكعبة

تعرف القبلة بأنها ما يلجأ إليها المسلم في صلاته، فقد تم تحويل قبلة المسلمين من المسجد الأقصى إلى الكعبة المشرفة في صلاة الظهر، حيث أمر الله الرسول بتغيير وجهة المصلين، فقد تحولت لتعديل المفاهيم لدى المسلمين، فقد كانت وجهة العرب في الجاهلية الكعبة المشرفة، ولكن لم يكن هناك عقيدة حقيقية فقد أراد الإسلام أن ينزع كل تحيّز لفئة العرب وعاداتهم، كما أنها تميّز المسلمين عن غيرهم في توجههم إلى القبلة وتغييرها بأمر الله -تعالى-، ومن خلال الموقع الرسمي تكمن الإجابة الصحيحة عن السؤال المطروح وهي[2]

  • صلاة الظهر.

وقت تحويل القبلة

كما ذكر أهل العلم بأنه تم تحويلها في شهر رجب من السنة الثانية لهجرة النبي -صلّى الله عليه وسلّم-،  ومن دلالة تحويل القبلة بسبب ضلال الأمم عن إدراك الحق، فهدى الله تعالى هذه الأمة القبلة الحق وهي قبلة إبراهيم عليه السلام، فقد صَلّى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في المدينة 16 شهرًا نحو المسجد الأقصى، ثم جاء الأمر بتحويل القبلة إلى البيت الحرام وهو يصلي صلاة الظهر في مسجد بني سلمة، فقد أتاه الأمر وهو في الركوع وحّول القبلة للكعبة المشرفة.[2]

 كيف أعرف اتجاه القبلة في بيتي

الحكمة من تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى لكعبة

إنّ هناك غاية وحكمة عظيمة  من الله _ عزّ وجل- لتحويل القبلة من المسجد الأقصى وحتى الكعبة المشرفة، فقد استمر عليها المسلمين لمدة ستة عشر عامًا ثم تغيرت، حيث تكمن هذه الحكمة على النحو الآتي[3]

  • تعليم المسلمين سرعة الاستجابة لأوامر الله -عزّ وجل-.
  • توحيد المسلمين باختلاف مواطنهم وأماكنهم وأجناسهم.
  • اختبار المسلمين والمنافقين واليهود،  حيث أن المسلمون نفذوا أمر الله أما المنافقين رفضوا وخالفوا أمره.
  • ابتلاءً لليهود والمشركين، حيث أنّ تحويل القبلة هي محنة وأمر كبير على كل من خالف المسلمين.
  • التأكيد على نبوة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأنه يوحى إليه ما يكتب من آيات كريمة.

 كيف أعرف اتجاه القبلة بالبوصلة

هنا نصل بكم إلى نهاية هذا المقال، وقد عرضنا لكم من خلاله في اي صلاة تحولت القبلة من المسجد الاقصى الى الكعبة، كما عرضنا العديد من المعلومات التي تتعلق بالمسجد الأقصى القبلي الأولى، بالإضافة إلى بيان وقتها تحويل القبلة وفي أي صلاة والحكمة من تحويلها.

السابق
الاستعلام عن رقم هاتف ثابت في السعودية بالخطوات 1443
التالي
معلومات عن زوج ريم عبدالله السابق السيرة الذاتية

اترك تعليقاً