المجال التعليمي

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب هو واحد من أهم وأشهر الأحكام الشرعية التي يهتم بها الناس في بداية العام الميلادي الجديد، سعيًا منهم لمعرفة الحكم الشرعي والرأي الصحيح للإسلام في مسألة المشاركة في الاحتفال برأس السنة الميلادية، وفي هذا المقال من موقع المجال سنتحدث عن رأس السنة الميلادية وعن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية وعن بعض المواضيع المتعلقة بهذه المسألة الفقهية المهمة.

رأس السنة الميلادية

إنَّ يوم رأس السنة الميلادية هو اليوم الأول في السنة الميلادية من كل عام، وهو اليوم الذي يُصادف يوم الأول من شهر يناير كانون الثاني؛ على اعتبار أن شهر يناير كانون الثاني هو الشهر الأول من شهور السنة الميلادية الاثني عشر، ويُعد هذا اليوم من أكثر الأيام التي يحتفل بها الناس في مختلف أنحاء العالم، حيث تُقام فيه الاحتفالات والطقوس الخاصة التي ترتبط به، وخاصَّة عند أتباع الديانة المسيحية، ولكنّ موقف المسلمين من موضوع الاحتفال في رأس السنة الميلادية مختلف ومتباين، وسوف نلقي فيما يأتي الضوء على حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب.[1]

حكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب

بحسب ما ورد في موقع إسلام سؤال وجواب فإنَّ الاحتفال برأس السنة الميلادية بالنسبة للمسلمين غير جائز؛ حيث لا يجوز للمسلم الاحتفال برأس السنة الميلادية لأنَّ في الاحتفال تشبه بأفعال المشركين، والدليل على هذا الرأي الشرعي قول رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث الذي رواه عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما “منْ تَشَبَّهَ بقومٍ فهوَ منهمْ” [2] لذا فعلى المسلمين ألَّا ينجروا في هذه المناسبات وألَّا يشاركوا المشركين في الاحتفالات، لأنَّ الله -سبحانه وتعالى- ارتضى للمسلمين يومين في السنة يحتفلون بهما، وهما يوم عيد الفطر ويوم عيد الأضحى، روى أنس بن مالك -رضي الله عنه- ما يأتي “قدِمْتُ المدينَةَ ولأهلِ المدينةِ يومانِ يلعبونَ فيهما في الجاهليَّةِ، وأنَّ اللهَ تعالى قدْ أبدَلَكم بهما خيرًا منهما يومَ الفطرِ ويومَ النحرِ” [3] والله تعالى أعلم. [4]

أقوال أهل العلم في الاحتفال برأس السنة الميلادية

عبّر أهل العلم عن الرأي الشرعي في هذه المسألة المهمة، وفيما يأتي نلقي الضوء على أشهر أقوال أهل العلم في مسألة الاحتفال برأس السنة الميلادية

  • قال ابن القيم رحمه الله

وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول عيد مبارك عليك، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، ولا يدري قبح ما فعل، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه.

  • قال ابن تيمية شيخ الإسلام

موافقة الكفار في أعيادهم لا تجوز من طريقين الدليل العام، والأدلة الخاصة أما الدليل العام أن هذا موافقة لأهل الكتاب فيما ليس من ديننا، ولا عادة سلفنا، فيكون فيه مفسدة موافقتهم، وفي تركه مصلحة مخالفتهم، لما في مخالفتهم من المصلحة لنا، لقوله صلى الله عليه وسلم (من تشبه بقوم فهو منهم) فإن موجب هذا تحريم التشبه بهم مطلقا، وكذلك قوله (خالفوا المشركين)، وأعيادهم من جنس أعمالهم التي هي دينهم أو شعار دينهم، الباطل، وأما الأدلة الخاصة في نفس أعياد الكفار، فالكتاب والسنة والإجماع والاعتبار دالة على تحريم موافقة الكفار في أعيادهم.

  • قال الشيخ عبد الوهاب الطريري

أن المشابهة في الظاهر تورث نوع مودة ومحبة وموالاة في الباطن كما أن المحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر، وهذا أمر يشهد به الحس والتجربة؛ فإذا كانت المشابهة في أمور دنيوية تورث المحبة والموالاة، فكيف بالمشابهة في أمور دينية فإن إفضاءها إلى نوع من الموالاة أكثر وأشد، والمحبة والموالاة لهم تنافي الإيمان.

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية

لماذا حرم الشرع الاحتفال برأس السنة الميلادية

إنَّ السبب في تحريم الإسلام الاحتفال برأس السنة الميلادية هو أنَّ عيد رأس السنة الميلادية هو من الاحتفالات الخاصَّة بغير المسلمين، وهو عيد أتباع الديانة المسيحية وليس أعياد أهل الكتاب، وقد ارتضى الله -عزّ وجل- للمسلمين الاحتفال في يومين في السنة فقط، وهما يوم عيد الفطر المبارك والذي يأتي في يوم الأول من شهر شوال من كل عام، ويوم عيد الأضحى الذي يأتي في يوم العاشر من ذي الحجة من كل عام ميلادي، والله تعالى أعلم.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تحدثنا فيه عن رأس السنة الميلادية وتحدثنا بالتفصيل عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب ومررنا على أقوال أهل العلم في الاحتفال برأس السنة الميلادية، وتحدثنا عن لماذا حرم الشرع الاحتفال برأس السنة الميلادية.

السابق
موضوع عن الاتصالات الحديثة
التالي
مقارنة بين دورة الماء ودورة الكربون

اترك تعليقاً