سؤال وجواب

سيد القراء في دمشق هو الصحابي

Advertisements

سيد القراء في دمشق هو الصحابي وهو من الأسئلة التي يرغب العديد من المسلمين بمعرفتها، وخاصة الطلاب الذين يدرسون العلم الشرعي والذين يهتمون في سيرة الصحابة الكرام والسيرة النبوية الشريفة، وذلك ليتزودوا منها بالعبر والعظات التي ترتقي بهم في درجات الإيمان، كما يتم من خلالها تمثيل المنهج القويم الذي ترتفع به الدرجات، كما يقدم موقع المجال في هذا المقال إجابة السؤال المطروح، مع تقديم بسيط عن حياة ووفاة الصحابي الذي عُرف بأنه سيّد القُرّاء في دمشق.

سيد القراء في دمشق هو الصحابي

يُطلق مصطلح الصحابي على كل من لَقِيَ النبي -صلى الله عليه وسلم وأسلم- وبقي معه على الإسلام حتى مات، حيث أن الصحابة هم أشرف الحقب التي مرت في الإسلام، وهم الكرام الذين بايعوا الرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأرواحهم وأموالهم وأنفسهم، فهم الذين هاجروا مع النبي تاركين بلاد الكفر والأصنام، كما استمروا على الإسلام ونشره إلى يوم الدين، حيث أنهم دافعوا عن النبي في العديد من الغزوات الإسلامية التي شاركوا فيها، فهم يعتبرون خير الناس بعد الأنبياء، ومن خلال الموقع الرسمي نجد أن السؤال المطروح الذي كان بعنوان سيد القراء في دمشق هو الصحابي، فإن الإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي[1]

Advertisements
  • أبو الدرداء رضي الله عنه.

هو عويمر بن زيد بن قيس الأنصاري الخزرجي، فهو يعتبر صاحبًا للرسول -صلى الله عليه وسلم-، كما أنه آخر من أسلم من الأنصار، وله مكانة ومنزلة كبيرة وخاصة عند النبي -صلى الله عليه وسلم- عن باقي الصحابة -رضي الله عنهم-، حيث أنّ أبو الدرداء هو من الأربعة الذين قاموا بجمع القرآن كاملًا في عهد النبي عليه الصلاة والسلام، كما كان للرسول أثرًا كبيرًا في تربيته،لذا أوصاه أكثر من مرة بالأعمال التي تسهم في تحقيق مصلحته في الدنيا والآخرة، حيث أن أبو الدرداء كان زاهدًا في الدنيا، وعالمًا وقاضيًا، بالإضافة إلى أنه خائفًا خاشيًا من الله تعالى، وأيضًا حريصًا على الأخوّة في الله وعلى دعوة الإسلام.

 معلومات عن الصحابي الذي اعطي مزمار من مزامير داود

حياة أبو الدرداء

فقد اشتهر أبو الدرداء -رضي الله عنه- بعقله وحكمته وفطنته وعبادته وزهده، حيث انتقل إلى الشام في زمن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ليعلِّم الناس القرآن الكريم، كما عُرِف عنه بأنه أول من أوجد حلقات تحفيظ القرآن، ثم بعد ذلك أصبح قاضيًا، فكان أولَ قاضٍ لدمشق، بالإضافة إلى أنه كان تاجرًا معروفًا قبل إسلامه، وبعد إسلامه انصرف عن التجارة إلى العبادة، حيث رأى من نفسه بعدم القدرة على التوفيق بين العبادة والتجارة، وأيضًا كان عالمًا مزكيًّا لعلمه، حيث أنه لم يكن يحتكر علمه على نفسه، كما كان دائم الاعتبار والاتعاظ والتفكّر، وواعظًا للناس ومذكرًا لهم.[2]

وفاة أبو الدرداء

توفي أبو الدرداء -رضي الله عنه- في السنة الثانية والثلاثين للهجرة النبوية، حيث كان في زمن عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، عندما توفي كان في دمشق، فهو كان قاضيًا لمعاوية، حيث كانت وفاته قبل وفاة عثمان بن عفان بعامين، فقد كان -رضي الله عنه- كان من فقهاء الأمة الإسلامية وحكمائها، وعلى الرغم من أنه لم يكن من السابقين في دخول الإسلام إلى أن رجاحة عقله دفعته إلى ما آل إليه.
[3]

 معلومات عن الصحابي الذي قال عنه الرسول نعم اهل البيت

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان سيد القراء في دمشق هو الصحابي، والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح، كما تم التطرق لنبذة عن سيد القراء، وأيضًا تم بيان حياة أبو الدرداء ووفاته.

السابق
من خلال اي من الملاحظات التالية برأيك يمكن للفريق الثاني اضعاف وجهة نظر الفريق الاول
التالي
اي من التالي هو الوصف الصحيح للحيوانات الوشق في الدراسه المذكوره

اترك تعليقاً