سؤال وجواب

لماذا يحتفل المسيحيون بميلاد المسيح في يومين مختلفين

لماذا يحتفل المسيحيون بميلاد المسيح في يومين مختلفين هو واحد من أكثر الأسئلة المثيرة للجدل والتي يسعى الكثيرون لمعرفة الجواب الصحيح والسبب الصريح في احتفال أتباع الديانة المسيحية بميلاد المسيح في يومين مختلفين من السنة، وفي هذا المقال من موقع المجال سوف نتحدَّث بالتفصيل عن هذا الموضوع كما سنتحدث عن ميلاد المسيح في التقويم الغريغوري والتقويم اليولياني كلّ على حِدة.

لماذا يحتفل المسيحيون بميلاد المسيح في يومين مختلفين

يحتفل المسيحيون بميلاد المسيح في يومين مختلفين بسبب اختلاف التقويمين المتبعين في الدول المسيحية وهما التقويم الغريغوري والتقويم اليولياني، حيث تحتفل الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني بيوم عيد ميلاد المسيح في عشية 6 يناير كانون الثاني ونهار 7 يناير كانون الثاني، بينما تحتفل الكنائس التي تتبع التقويم الغريغوري بميلاد المسيح عيسى ابن مريم -عليه الصلاة والسلام- في عشية يوم 24 ديسمبر كانون الأول ونهار يوم 25 ديسمبر كانون الأول.[1]

ميلاد المسيح في التقويم الغريغوري

إنَّ الاحتفال بيوم ميلاد المسيح في التقويم الغريغوري يبدأ عشية يوم 24 ديسمبر كانون الأول ويستمر نهار يوم 25 ديسمبر كانون الأول، وهذا هو المعروف في جميع الدول وعند جميع الكنائس المسيحية التي تتبع التقويم الغريغوري في العالم، ولا بدَّ من القول إنَّ الكتاب المقدس لم يحدد موعد ميلاد المسيح بشكل دقيق، ولكن آباء الكنائس المسيحية حددوا هذا الموعد منذ عام 325 للميلاد، ولم تزل الشعوب تحتفل به حتَّى هذا اليوم.

هل يحتفل المسلم برأس السنة الميلادية

ميلاد المسيح في التقويم اليولياني

إنَّ الاحتفال يوم ميلاد المسيح في التقويم اليولياني يبدأ عشية يوم 6 يناير كانون الثاني ويستمر في نهار 7 يناير كانون الثاني، وما تزال جميع الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني -وهو التقويم الذي وضعه يوليوس قيصر- تحتفل بيوم ميلاد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام في عشية يوم السادس من يناير وفي نهار السابع من يناير، وقد قام آباء الكنيسة بتحديد هذا اليوم للاحتفال به منذ القرون الأولى لميلاد المسيح عليه السلام.

ميلاد المسيح في الكتاب المقدس

لم يحدد الكتاب المقدس الوقت أو التاريخ الذي وُلد فيه المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، وإنَّما الرواية الواردة في إنجيل متَّى وإنجلي لوقا هي أنَّ مريم العذراء ظهر لها جبريل رسولًا من عند الله تعالى وبشرها بأنَّها سوف تحمل بولد من بقوّة الروح القدس، وقال في وصفه “كون عظيمًا وابن العلي يدعى، ولن يكون لملكه نهاية”، وقيل إنَّه سوف يُولد في مدينة بيت لحم في فلسطين وهي مدينة النبي داود عليه الصلاة والسلام، وقد جاء في إنجيل لوقا ما يأتي

إني أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَعُمُّ الشَّعْبَ كُلَّهُ فَقَدْ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ

ما الفرق بين الكريسماس ورأس السنة الميلادية

في السنوات الأولى لانتشار الدين المسيحي لم يكن المسيحيون يحتفلون بميلاد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ولكن في وقت لاحق ومع ترتيب السنة الطقسية بدأ اقتراح التواريخ الخاصة بالاحتفالات الدينية، وقد اتفق أغلب المسيحيين على أن يكون يوم 25 ديسمبر كانون الأول هو تاريخ الاحتفال بميلاد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ولكن قبل تحديد هذا اليوم للاحتفال كانت الكنيسة الأرمنية تحتفل بميلاد المسيح في يوم 6 يناير وهو اليوم الذي يتم الاحتفال به بعيد الغطاس، ولمّا أن تم إصلاح تقويم يوليوس قيصر أو التقويم اليولياني الذي نتج عنه ظهور التقويم الغريغوري الذي تتبع غالبية المجتمعات في العالم، ظهر الفرق في التوقيتين، وظهر الفرق بين يوم 25 ديسمبر في التقويم الغريغوري الغربي وبين يوم 25 ديسمبر في التقويم اليولياني الشرقي.

ومع مرور السنوات والعقود والقرون بدأ الفرق بين التاريخين يزداد بشكل ملحوظ، ليصل في هذه الأيام إلى ثلاثة عشر يومًا، وانقسمت الكنائس في العالم اليوم بين كنائس تحتفل بيوم ميلاد المسيح عيسى ابن مريم -عليه الصلاة والسلام- في يوم عشية يوم الرابع والعشرين من ديسمبر كانون الأول ونهار يوم الخامس والعشرين من ديسمبر كانون الأول وكنائس تحتفل بيوم ميلاد المسيح عيسى ابن مريم -عليه الصَّلاة والسَّلام- في عشية يوم السادس من يناير كانون الثاني ونهار يوم السابع من يناير كانون الثاني.

حكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلّطنا فيه الضوء على لماذا يحتفل المسيحيون بميلاد المسيح في يومين مختلفين وتحدثنا عن ميلاد المسيح في التقويم الغريغوري والتقويم اليولياني وعن ميلاد المسيح في الكتاب المقدس أيضًا.

السابق
من العوامل التي تسهم في قيام الحضارات أول متوسط
التالي
توفر سلمى ١٠ ريالات من مصروفها كل اسبوع

اترك تعليقاً