سؤال وجواب

تجربتي مع تخصص القانون

Advertisements

تجربتي مع تخصص القانون، يُعد تخصص القانون من التخصصات الشائعة والتي تُلاقي قبولًا كبيرًا بين الطلاب في كل سنة، حيث يُعد تخصص القانون من التخصصات التابعة إلى قسم العلوم الإنسانية، لذلك يُمكن لطلاب الفرع العلمي أو الأدبي الالتحاق به، وبناءً على ما تقدم خصص موقع المجال هذا المقال لبيان بعض المعلومات حول تخصص القانون، وذكر تجربتي مع تخصص القانون، وتوضبح إيجابيات تخصص القانون، والسلبيات المُترتبة على دراسته، بالإضافة إلى بيان ما هي المدة الدراسية لتخصص القانون، وما هي فروع تخصص القانون، ومجالات العمل الخاصة به، وذكر أفضل الجامعات لتدريس القانون في العالم وفي السعودية، وأخيرًا المبادئ التي يرتكز عليها تخصص القانون.

تجربتي مع تخصص القانون

يتحدث قيس عن تجربته في دراسة القانون ويقول إن رحلة دراسة القانون الخاصة بي كانت من أروع الرحلات التي خضتها على الإطلاق، حيث كانت مدة الدراسة لتخصص القانون هي 4 سنوات، ومن خلالها أصبح لدي إلمام كبير وواسع بمُختلف القوانين المعنية في الدولة، وقد كان لهذه التجربة العديد من الآثار التي انعكس علي بشكلٍ إيجابي، ومنها؛ تنمية المهارات الفكرية والنقدية، تعلم كيفية الكتابة بصورة قانونية، معرفة كيفية ربط الأحداث بعضها ببعض وتحليلها واستخلاص النتائج، التفكير بصورة غير نمطية، أما العقبات التي واجتها تكمُن في؛ الجهد والضغط الكبير في الدراسة، قضاء الوقت بشكلٍ كامل في دراسة المواد القانونية، الاطلاع الدائم على القوانين خاصة إذا ما تم تعديلها.

Advertisements

معلومات عن تخصص القانون

تتيح دراسة تخصص القانون (بالإنجليزية law major) الفرصة لتطوير مجموعة من المهارات واستكشاف العديد من جوانب الحياة البشرية، حيث يمنح هذا التخصص فرصة لشحذ العقل وتقوية الفهم وتعميق التجربة عبر مجموعة كاملة من العلوم الإنسانية والاجتماعية، كما يُمكن من خلاله اكتساب اتساعًا في الفهم والعمق في المجالات التي تهمك أكثر، لذلك يجب أن يجذب القانون أولئك الذين يرغبون في تطوير كل من التفكير المجرد وحل المشكلات العملي.[1]

من السهل على الفرد معرفة لماذا لا يتعين عليه أن يُصبح محاميًا لمجرد أنه حصل على شهادة في القانون؛ فقد يختار الكثيرون مسارات أخرى غير مهنة المحاماة، يمكن أن تمنح شهادة القانون المهارات اللازمة ليكون الطالب محاميًا ناجحًا ولكن أيضًا يُمكن أن يكون منتجًا ناجحًا أو سياسيًا أو مديرًا أو صحفيًا أو دبلوماسيًا أو ضابط شرطة؛ كما تمنح درجة القانون تقريبًا أي مهنة تتطلب قوة فكرية مقترنة بنهج عملي للعالم.[1]

اقرأ أيضًا أفضل كتب القانون للمبتدئين

إيجابيات تخصص القانون 

من خلال تجربتي مع تخصص القانون يُمكن للطالب الحصول على العديد من المهارات والمعارف، ويُمكنه أيضًا[1]

يكتسب طلاب القانون كلًا من اتساع وعمق المعرفة القانونية

عادةً ما يغطي أولئك الذين يدرسون القانون العديد من المواد القانونية المُتعلقة بمُختلف مجالات القانون، حيث يتمتع الطلاب الحاصلون على درجة جامعية في القانون بفرصة متابعة مجالات متخصصة ذات أهمية خاصة تتجاوز جوهرها وأيضًا لتقدير الصورة الأكبر، كيف يتناسب القانون معًا، وكيف يرتبط القانون بالموضوعات الأخرى؛ مثل السياسة والاقتصاد والتاريخ وعلم الجريمة والفلسفة.

فالكثير يسأل ما الذي يجعل المحامي ناجحًا، هناك مجموعة متنوعة من الإجابات، ومنها الذكاء، والتصميم، والقيادة، والعمل الجاد، كما أنه يشتق الحجج الإبداعية من التفكير بشكل جانبي حول مشكلة ما، والقدرة على القيام بذلك، حيث ترتبط غالبًا باتساع المعرفة القانونية، قد يكون خطًا معينًا من المنطق في قضية تتعلق بالعقود التجارية مستوحى من شيء تعلمه في ندوة حول قانون العمل قبل 20 عامًا.

القانون معقد ومتعدد الأوجه مثل نطاق الجهد البشري والعقل والعاطفة

حيث إنّ دراسة تخصص القانون تتيح إلقاء النظرة على كافة التفاصيل المُتعلقة بالفعل؛ كالجريمة، فمثلًا في جريمة السرقة يتم إلقاء النظرة حول كيف يستطيع السارق المتسلق على النوافذ الذي يرتدي جواربه فقط، وبالتالي يصل القانون إلى كل جانب من جوانب الحياة البشرية، ومن الواضح أن الدرجة التي مدتها 4 سنوات توفر فرصة أكبر بكثير لأخذ عينات من مجموعة متنوعة غنية من المشاكل والإمكانيات التي يتعامل معها القانون.

القانون أكثر من حشر القضايا والتشريعات

حيث من خلاله يُمكن اكتساب مهارات التفكير؛ مثل المحامي يأتي مع الممارسة، فقد يستغرق الأطفال سنوات لاكتساب مهارات التواصل والتعلم من والديهم والآخرين ليس فقط المفردات ولكن أيضًا قواعد اللغة وتجويدها وخواصها وتراكيبها، وينطبق الشيء نفسه على تعلم القانون، القانون هو اللغة التي يستخدمها المجتمع لتحديد العلاقات وشرح الحقوق والالتزامات وتنظيم التفاعل بين الأفراد والمجتمع ككل، يمكن تعليم الروبوتات الأساسيات.

لكن طلاب القانون يطورون تقاربًا للموضوع من خلال التعرض للكتاب والتخصصات المختلفة، ومن خلال استكشاف الظواهر الاجتماعية والمفكرين الآخرين المتورطين في المشاكل القانونية، في شهادة القانون، سيتم تعلم قراءة المصادر الأولية وتفسيرها ووضعها في سياقها وتقييمها واتخاذ القرارات بالاعتماد على الذات، يستغرق تطوير هذه المهارات الأساسية وهذا الفهم السياقي وقتًا أطول.

التدرب على التحدث عن القانون ببساطة وفعالية

حيث تتيح دراسة القانون التحدث عن القانون بشكلٍ مُبسط بدون الصور النمطية للغة القانونية، وذلك من خلال طرقًا مميزة في التفكير، كما أنه يتضمن أيضًا مفردات مميزة لغة جديدة، حيث يتعلم الطلاب هذه اللغة جنبًا إلى جنب مع أقرانهم، الذين يعانون أيضًا من أشكالها وخواصها، يتعلمون أيضًا من معلميهم، الذين غالبًا ما يستخدمون مفردات بسيطة لشرح المفاهيم الصعبة، وإعداد طلاب القانون لهم لتقديم المشورة للعملاء الذين لن يتم تدريبهم بشكل قانوني في العادة.

الشيء نفسه ينطبق على الكتابة عن القانون، فقد تجعل كتابة آراء مطولة ومعقدة أو مستندات أخرى المحامين يشعرون بالرضا عن أنفسهم ولكنها لا تفيد العملاء، وبالتالي إن القوانين والعقود التي تمت صياغتها بهذه اللغة يمكن أن تخلق مشاكل هائلة، مرة أخرى، يستغرق اكتساب هذه المهارات وقتًا وتعرضًا لمجموعة واسعة من المتحدثين والكتاب، حيث توفر درجة القانون لمدة 4 سنوات مجالًا أكبر لتمكين الطلاب من ذلك.

يكتسب طلاب القانون المهارات وليس المعرفة فقط

يشارك العديد من طلاب القانون، على سبيل المثال، في مسابقات التمكين، حيث يطورون مهارات المناصرة الشفوية، أو المجتمعات الخيرية، حيث يمكنهم تقديم المشورة والدعم القانونيين لأشخاص حقيقيين يعانون من مشاكل حقيقية، تعمل هذه المهارات على إعداد الطلاب ليس فقط لشغل وظائف كمحامين ولكن أيضًا لمهن متنوعة في المجالات المتعلقة بالسياسة؛ مثل الحكومة والمنظمات الدولية والقطاع التطوعي والأعمال.

التكلفة والوقت

تعتبر دراسة القانون لمدة 4 سنوات متبوعة بسنتان من التدريب المهني في حال كان هناك رغبة في مهنة المحاماة، هذا الأمر سيقود إلى المهنة بشكل أسرع، أمّا في حال الرغبة في التحاق بوظائف أخرى غير مهنة المحاماة، يُمكن ذلك من خلال التخرج من الجامعة مباشرة.

سلبيات تخصص القانون

صحيح أن تخصص القانون يترتب عليه العديد من الإيجابيات التي قد يكتسبها الطالب، إلا أنه في ذات الوقت ومن خلال تجربتي مع تخصص القانون لا يخلو من السلبيات أيضًا، ومن هذه السلبيات[2]

  • غالبًا ما يعمل المحامون لساعات طويلة.
  • غالبًا لن يكون هناك حياة خاصة بعيدة عن العمل.
  • يمكن أن يكون العملاء متطلبين للغاية.
  • قد يكون مناخ العمل سيئًا إلى حد ما.
  • يجب أن يكون الشخص القانوني دقيقًا في عمله وإجاباته وإلا سيتم مقاضاته.
  • يمكن أن تكون تكلفة دراسة القانون كبيرة للغاية.
  • الرقمنة هي تهديد للمحامين.
  • قد تؤدي العولمة إلى ارتفاع معدلات البطالة بين المحامين.
  • جداول المحامين لا يمكن التنبؤ بها.
  • لا يحصل كل محام على وظيفة جيدة.
  • يتعين على المحامين التكيف مع القوانين الجديدة.
  • بعض الناس لا يحبون المحامين.
  • يمكن لخطأ واحد فقط تدمير سمعة القانوني.
  • يتطلب العمل في مهنة المحاماة درجة عالية من المرونة.
  • فقط عدد قليل من الناس يصبحون شركاء في شركات المحاماة.
  • الإرهاق شائع إلى حد ما.
  • يتعين على المحامي الدفاع عن الأشخاص الذين قد يكونوا مذنبين.

اقرأ أيضًا ما هو أفضل تخصص في القانون

مدة دراسة تخصص القانون

إن مدة دراسة تخصص القانون في غالبية الجامعات بمُختلف أنحاء دول العام هي أربع سنوات، كما يُمكن أن تقتصر هذه المدة على ثلاث سنوات ونصف أو ثلاث سنوات، وذلك بحسب الساعات التي يقطعها الطالب خلال الفصل الواحد، وبعد إتمامه جميع المساقات المُخصصة لنيل درجة البكالوريوس في نجاح، يتخرج من الجامعة بالمعدل الذي حصل عليه، وفي حال رغبته بأن يُصبح محاميًّا يتعين عليه الانضمام لنقابة المحامين التابعة لدولته، والتدرب على أعمال المُحاماة لمدة سنتان أو غير ذلك بحسب النظام المعمول به في الدول، وبعد اجتياز جميع شرائط التدريب بنجاح يحصل على شهادة مزاولة مهنة المحاماة، ويجدر بالذكر أنه يُمكن للطلاب إكمال دراساته العليا في القانون، حيث تحتاج درجة الماجستير مدة تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات، ودرجة الدكتوراه تحتاج إلى أربعة سنوات.

فروع تخصص القانون

من الجيد التعرف على الأنواع المختلفة لمجالات القانون جيدًا قبل تقديم طلب الالتحاق إلى كلية الحقوق، لذلك لا بُد من تثقيف النفس في تلك المجالات والتي تُعد جزءًا من عملية استكشاف الحياة المهنية، هذه الفروع تشمل ما يلي[3]

القانون المدني

يهدف قانون الحقوق المدنية إلى تحقيق التوازن بين المصالح المتنافسة بين مؤسسات الحكومة من جهة والأفراد أو مجموعات الأفراد من جهة أخرى، قد يعمل المحامون في مثل هذه الممارسة في القضايا التي تنطوي على تمييز وممارسات غير عادلة تنتهك الحقوق والحريات؛ مثل التعبير أو العمل أو الإسكان أو التعليم أو غيرها من الحقوق.

القانون الجنائي

يركز القانون الجنائي على السلوكيات التي يعاقب عليها القانون الجنائي والتي يتم تعريفها على أنها غير قانونية، يعاقب المدعون العامون والمحامون المحليون على السلوك غير القانوني، بينما يمثل محامو الدفاع الجنائي موكلين متهمين بارتكاب نشاط إجرامي، حيث يتعامل محترفو الادعاء والدفاع مع قضايا الحرية الفردية والحقوق الأساسية والمسؤوليات، في بعض دول القانون العام، وفي معظم دول القانون المدني، يتم فصل أدوار المدعي العام (أو الوكيل) ومحامي الدفاع (أو المحامي) بشكل أوضح إلى تخصصات مهنية مختلفة.

القانون البحري

ينظم القانون البحري المعاملات الاقتصادية ونزاعات الملكية التي تنطوي على التجارة البحرية أو البحارة أو الملاحة أو الأنشطة البرية ذات الطبيعة البحرية، ومع ذلك، فإن قانون البحري ليس مرادفًا لقانون البحار، الذي يقع في مجال القانون العام الدولي ويتعامل مع حقوق الملاحة أو المعادن أو الولاية القضائية للمياه الساحلية.

قانون الإفلاس

ينطبق قانون الإفلاس على مشاكل إعسار الأفراد والمؤسسات، يصدر هذا النوع من القانون مباشرة من الدستور، على الرغم من أن قوانين الدول لها تأثير مهم على إجراءات الإفلاس، إلا أن الممارسون القانونيون في هذا المجال هم خبراء في قانون الإفلاس، وهو مجموعة فرعية من قانون الدولة الخاص.

قانون الأعمال (الشركات)

يتضمن قانون الشركات التكوين والحل وجميع الجوانب القانونية الأخرى لإدارة الشركات، حيث تشمل الواجبات النموذجية لمحامي الشركات عمليات الاندماج والاستحواذ وإعادة التنظيم الداخلي أو المنازعات بين الشركات والأفراد فيما يتعلق بالمسؤولية وبراءات الاختراع والامتثال لقانون التجارة والقوانين الأخرى، فضلاً عن الاتفاقات الدولية، يُعرف المحترف القانوني الذي يكون موكله الوحيد شركة بالمستشار الداخلي.

قانون الأسرة

يركز قانون الأسرة على العلاقات القانونية بين الأفراد في سياق الأسرة،عادة ما يعمل المحامون في هذا المجال في الشركات الأصغر ويتخصصون في مجموعة متنوعة من المجالات التي تتراوح من رعاية الأطفال، من خلال التبني، إلى الطلاق، حيث تعد إساءة معاملة الأطفال، والزواج والطلاق من بين الجوانب الرئيسية لممارسة محامي الأسرة.

قانون الملكية الفكرية

يركز قانون الملكية الفكرية على حماية حقوق المخترعين والمؤلفين والشركات في إبداعاتهم واختراعاتهم ورموزهم الملموسة وغير الملموسة، غالبًا ما يكون المحترفون القانونيون في هذا المجال خبراء في مجال معين؛ مثل العلوم أو الفنون أو الصناعة، على سبيل المثال؛ يدير محامو التجارية أو حقوق النشر الجوانب القانونية للعقود أو الهوية المرئية أو أسماء التجارية أو الشعارات، التقدم التكنولوجي، ولا سيما في الاستنساخ الرقمي والنقل، يجعل هذا مجالًا ديناميكيًا للقانون.

قانون دولي

القانون الدولي واسع في مفهومه ويمكن تقسيمه إلى القطاعين الخاص والعام، في القطاع الخاص، قد يعمل المتخصصون في القانون الدولي في أقسام التمويل والتجارة للشركات متعددة الجنسيات، سيكون الإلمام بأساسيات العمل، وكذلك قانون الشركات أو قانون الملكية الفكرية مفيدًا في هذا المجال، في القانون الدولي العام، سيعمل الممارسون على القضايا التي تنطوي على معاملات بين دول ذات سيادة، سيكون الإلمام بالقانون المقارن أو القانون الدولي العام مفيدًا للغاية للممارسة الفعالة في هذا المجال، يعتبر كل من القانون الدولي الخاص والعام متعدد التخصصات بطبيعته وقد ينطوي على فهم الاختلافات بين أنظمة القانون العام والقانون المدني عبر الحدود.

قانون العمل

يهتم قانون العمل بالعلاقات بين العمال وأرباب عملهم في أمور تتراوح بين الأجور والتعويضات، من خلال التحرش، إلى التمييز على أساس الجنس أو الإعاقة أو السن. غالبًا ما يتضمن قانون العمل المفاوضة الجماعية والنقابات، قد يمثل المحامون في هذا المجال عملاء فرديين أو نقابة أو وكالة تنظيمية حكومية أو صاحب عمل.

اقرأ أيضًا الفرق بين القانون الدولي العام والقانون الدولي الخاص

مجالات عمل تخصص القانون

هناك العديد من المجالات الواسعة التي يُمكن لطالب القانون الالتحاق بها إلى جانب مهنة المحاماة، ومن هذه المجالات[4]

  • الصحافة القانونية يتمتع العديد من المحامين بامتياز بسبب اهتمامهم بالتفاصيل، ومهارات الكتابة، ومعرفة النظام السياسي والقانوني.
  • السياسة هناك العديد من السياسيين حاصلين على شهادات في القانون، حيث تعتبر المهارات المكتسبة في كلية الحقوق مثل الجدل والدعوة وفهم النظام السياسي في الدولة.
  • الاستشارات الإدارية غالبًا ما تشجع شركات الاستشارات الإدارية رفيعة المستوى خريجي القانون على التقدم إليهم لأن الحصول على شهادة في القانون يعلم التفكير النقدي ومهارات حل المشكلات.
  • مساعد القاضي إن المناصب المعاونة للقاضي تُدفع جيدًا وتتيح لك صقل المهارات في البحث القانوني بقدرة مختلفة عن قدرة المحامي.
  • الموارد البشرية يعد الانتقال إلى الموارد البشرية (HR) أمرًا منطقيًا للعديد من المحامين لأنه يتطلب القدرة على تطبيق قوانين التوظيف وتخفيف المخاطر المتعلقة بصحة الموظفين وسلامتهم.
  • المدعي العام وهو المسؤول عن القيام بأعمال التحقيق المُتعلقة بأي جريمة قد يتم ارتكابها داخل حدود الدولة.

أفضل الجامعات لتدريس القانون في العالم

تصنيفات الجامعات العالمية لتدريس القانون لعام 2022[5]

  • جامعة ستانفورد، الولايات المتحدة.
  • جامعة كامبريدج، المملكة المتحدة.
  • جامعة نيويورك، الولايات المتحدة.
  • جامعة أكسفورد، المملكة المتحدة.
  • جامعة ملبورن، أستراليا.
  • جامعة كوليدج لندن، المملكة المتحدة.
  • جامعة هارفارد، الولايات المتحدة.
  • جامعة سنغافورة الوطنية، سنغافورة.
  • جامعة ييل، الولايات المتحدة.

أفضل الجامعات لتدريس القانون في السعودية

فيما يلي بعض الجامعات المُختصة بتدريس تخصص القانون في السعودية

  • جامعة الملك سعود.
  • جامعة القصيم.
  • جامعة الإمام محمد بن سعود.
  • جامعة الملك بن عبد العزيز.
  • جامعة نجران.
  • جامعة أم القرى.
  • الجامعة الإسلامية.
  • جامعة الملك فيصل.
  • جامعة الجوف.
  • جامعة الطائف.
  • جامعة دار العلوم الأهلية.

اقرأ أيضًا كم النسبة المطلوبة لدخول القانون 1443

المبادئ التي يرتكز عليها تخصص القانون

هناك العديد من المبادئ التي يرتكز عليها تخصص القانون، والتي يجب على الطالب أن يكون ملمًّا بها، وهي[6]

  • عادةً ما تُعتبر اللغة الإنجليزية على أنها مستوى جيد يجب أن يتخذه إذا كان ترغب في دراسة القانون، هذا إلى حد كبير لأنه يطور مهاراته في كتابة المقالات والطلاقة والتواصل وكلها ضرورية إذا كان يرغب في الحصول على درجات جيدة أثناء الدراسة في الجامعة.
  • يعد التاريخ مستوى رائعًا في القانون، حيث يساعد على تطوير مهارات الطالب في كتابة المقالات، حيث يعلم التاريخ أيضًا القراءة والتفكير النقدي وتطوير الحجج المنطقية وكلها مهارات أساسية يجب أن يتعلمها طالب القانون في وقت مبكر.
  • السياسة هي موضوع جيد آخر يجب أن تأخذه قبل الحصول على درجة في القانون لأنه يمنح وعياً بالسياق السياسي الذي تطور في ظله نظامنا القانوني، إنه أيضًا موضوع آخر سيساعدك على تحسين مهارات الطالب في كتابة المقالات أيضًا.
  • التفكير النقدي والدراسات العامة.

يُساعد تخصص القانون على صقل عدة جوانب من مهارات الطالب العقلية والإدراكية، وهذا ما تم بيانها من خلال تجربتي مع تخصص القانون، حيث يتهيأ الطالب بصورة مهنية إلى سوق العمل وذلك قبل تخرجه.

السابق
كان ابو هريرة بارا بامه اذكر قصة تؤكد هذا المعنى حديث 2 ثانوى ؟
التالي
اعتقد ديمقريطس أن الذرات صلبة ومتجانسة ولايمكن تجزئتها

اترك تعليقاً