سؤال وجواب

هل يجوز اخذ عمره عن الميت

Advertisements

هل يجوز اخذ عمره عن الميت هو الموضوع الّذي سيتمّ الحديث عنه في هذا المقال، حيث أنّ العمرة والحجّ من العبادات العظيمة والواجبات الشّرعيّة الهامّ الّتي كلّف الله تعالى بها العبد، وجعل له فيها الأجر العظيم والخير والفضل الكثير، وفي موقع المجال نهتّم بمعرفة بعضٍ من أهمّ أحكام العمرة، فهل يجوز للمسلم أن يعتمر عن غير من المسلمين الأموات

العمرة في الإسلام

إنّ العمرة في الإسلام من العبادات المشروعة، وهي في اللغة تعني الزيارة والقصد، ويمكن تعريفها بالاصطلاح أنّها عبادة الله -سبحانه وتعالى- وذلك بكيفيّةٍ مخصوصة وهي طواف المسلمين حول الكعبة المشرفة في المسجد الحرام، والسّعي بين الصفا والمروة، والتّحلل بالحلق والتقصير، وهي عبادةٌ من أفضل العبادات وأعظمها أجرًا، وترتبط بالكثير من الفضائل، فهي من أعظم الأسباب التي يغفر الله بها الذّنوب، فقد ورد عن النّبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال “مَن أَتَى هذا البَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كما وَلَدَتْهُ أُمُّهُ”.[1] وهي من أسباب مغفرة الذنوب وتكفير الخطايا، وقد اختلف أهل العلم في حكم العمرة فمنهم من قال أنّها سنّةٌ مستحبّة ومنهم من قال أنّها واجبةٌ على كلّ مسلمٍ قادرٍ عليها.[2]

Advertisements

 حقيقة فتح باب العمرة في شهر رجب 1443

هل يجوز اخذ عمره عن الميت

إنّ ما ورد عن أهل العلم في حكم أخذ العمرة عن الميت أنّه أمرٌ مشروع وهو من أفضل القربات والطاعات ومن الأمور التي ينتفع بها الميت، وقد ورد عن ابن عبّاس -رضي الله عنهما- أنّه قال “أنَّ امرأةً نذرت أن تحُجَّ فماتت، فأتَى أخوها النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فسأله عن ذلك، فقال أرأيتَ لو كان على أختِك ديْنٌ، أكنتَ قاضيَه قال نعم، قال فاقضوا اللهَ؛ فهو أحقُّ بالوفاءِ”.[3] فمن مات وعليه حجٌّ واجب بقي الحجّ في ذمّته وكذلك العمرة، وبهذا فجواب هل يجوز أخذ عمره عن الميت أنّه نعم يجوز ذلك بل هو أمرٌ مستحب، فالميت الذي حجّ واعتمر الفريضة فمن أدّى عنه فيكون يؤدّي عنه النّافلة وكلّها يؤجر الميّت بها، ويكون كلاهما مأجور الحيّ مأجور والميت مأجورٌ بإذن الله، وهي من الأعمال الصالحة التي ينتفع بها الميت بعد موته كالدّعاء والاستغفار والصدقة، ويمكن للحي أن يقوم بها سواءً أوصى بها الميّت أم لا، والله ورسوله أعلم.[4]

 هل يجوز لبس الخاتم في العمرة

هل يجوز اخذ عمرة عن الحي

إنّ أهل العلم بيّنوا مسألة هل يجوز أخذ عمره عن الميت ووضّحوا حكم أخذ العمرة عن الحي، حيث تجوز العمرة أو الحجّ عن الميت إن كان مسلمًا، أمّا عن العمرة عن الحي فقد اختلف فيها أهل العلم، ولكن القول الغالب أنّه لا يجوز الحجّ ولا العمرة عن أحدٍ من الأحياء وهو قادرٌ عليها، أما الحيّ العاجز الذي أصابه مرضٌ يمنعه من القدرة عليها فيجوز أداؤها عنه في الفريضة، أمّا النافلة فقال بعض أهل العلم أنّه لا يجوز أداؤها عن الحي وآخرون قالوا يجوز، وقد ورد عن الإمام أحمد بن حنبل روايتام في هذه المسألة، أولاها أنّه لا تصحّ الاستنابة في العمرة للحي أبدًا، وثانيها أنّها تجوز وتصحّ من القادر وغير القادر، ولكن الخلاصة والأصحّ في أقوال أهل العلم والأرجح أنّ الحي القادر على العمرة لا يجوز أن تؤدّى العمرة عنه، أمّا العاجز فتجوز عنه في الفريضة ولا تجوز في النّافلة والله ورسوله أعلم.[5]

 هل يجوز لبس الحذاء في العمرة

شروط أداء العمرة والحج عن الغير

إنّ أقوال أهل العلم في هل يجوز اخذ عمره عن الميت جاءت بالإباحة لذلك، فهي من الأمور المشروعة في الإسلام، وقد انتشرت الكثير من الحالات التي يقوم بها المسلم بالاستنابة عنه في أداء العمرة أو الحج وهو على قيد الحياة، وفي ذلك عدّة جاءت أقوال أهل العلم، وبيّنت الشّروط اللازمة لأداء العمرة والحج عن الغير، ومن تلك الشّروط[6]

  • أن يكون من تؤدّى عنه ميّتًا، وبهذا فهي أمرٌ مباحٌ ومستحب.
  • أن يكون المؤدّي قد اعتمر عن نفسه أوّلًا، ولو لم يعتمر فلا يجوز له ذلك.
  • أن يكون الميّت مسلمًا والحيّ مسلم، فلا تؤدى العمرة عن كافر.
  • إذا كان من يؤدى عنه حيًّا، فقد اشترط أهل العلم أن يكون المؤدي قد أدّى عن نفسه العمرة أولًا، وأن يؤدّي عنه بإذنه وعلمه.
  • ورد عن ابن قدامة أنه لا يجوز الحج عن الحي إلا بإذنه فرضًا أو تطوعًا لأنها عبادة تدخلها النيابة قلم تجز عن البالغ العاقل إلا بإذنه كالزّكاة أمّا الميت فلا يجب أخذ الإذن فيها.

شاهد ايضًا دعاء دخول الحرم لاداء العمرة

ما الحالات التي لا يجوز فيها أداء العمرة عن الغير

قد ذهب أهل العلم في الجملة أنّه يجوز أداء العمرة عن الغير فالعمرة كما الحجّ يجوز النيابة فيها، فكلاهما عبادة مالية بدنية، وقد قال الأحناف أنّه يجوز أداء العمرة عن الغير بأمره فقط ولا يكون ذلك بغيره، فالنيابة يلزمها الأمر، أمّا المالكية قالوا أنّ العمرة عن الحيّ بالاستنابة مكروهة لكنّها لو وقعت فهي صحيحة، أمّا أصحاب المذهب الشّافعي قالوا بجواز الإنابة في أداء العمرة عن الغير إن كان ميّتًا أو عاجزًا عن أدائها بنفسه، فمن مات وفي ذمّته عمرة واجبة وجب أن تؤدّى عنه ممّا يتركه خلفه من مال، ولو أدّاها عنه أجنبي فذلك يجوز، أمّا الحنابلة فقالوا لا تجوز العمرة عن الحي إلا بإذنه، فهي عبادة تدخلها النيابة ولا تجوز بغير إذن أمّا الميّت فتجوز عنه بغير إذنٍ ونحوه والله أعلم.[7]

 ما هي شروط العمرة الجديدة 1443

حكم أداء العمرة عن شخص متوفي وهو لا يعرفه

في جواب أهل العلم على مسألة هل يجوز اخذ عمره عن الميت، لم يشترطوا أن تكون بين الميت والحي صلة القرابة لتتمّ النيابة عنه في العمرو أو الحج، فلو أدى المسلم عن الميّت عمومًا انتفع به والله أعلم، حيث اختلف أهل العلم في هبة الثّواب القرب للموتى إن نفعهم ذلك أم لا، واتّفقوا على أنّ الميت ينتفع بالدّعاء والاستغفار والصدقة، كما قالوا أنّ الحج الواجب ينتفع فيه واختلفوا في التطوع منه، والذي صحّ في الأدلة أنّ الميت ينتفع فيها كلّها، ولا حرج في أداء العمرة عن الأجنبي بشرط أن يكون المؤدي قد اعتمر عن نفسه أولًا والله أعلم.[8]

 هل يجوز كشف الوجه في العمرة

حكم أداء العمرة عن الأب والأم المتوفيان

من المسائل المرتبطة بعبادة العمرة هي هل يجوز اخذ عمره عن الميت إن كان الأب أو الأم، وقد ورد عن أهل العلم في ذلك أنّ الأب والأم إن كانا ميّتين معًا ولم يحجّا ولم يعتمرا يشرّع للابن أن يعتمر لهما وهو من باب البرّ والإحسان إليهما ويؤجر بذلك ولهما يرجع الأجر والثّواب، فلو لم يكن الأب والأم قد أدّيا الحج والعمرة الفريضة فإنّ على الابن أن يبدأ بتأدية العمرة عن الأم فهي أولى ثمّ عن الأب، أمّا لو كانا قد حجّا واعتمرا فيجوز للابن أيضًا أن يحجّ ويعتمر عنهما من ماله وعلى سبيل الأفضليّة والبر، وهو من الأمور المسنونة أمّا لو خلّفا مالًا فواجبه أن يحجّ من مالهما، أما لوكانا فقيران فالمشروع للابن أن يحجّ ويعتمر عنهما من ماله بعد موتهما، والأفضل لو كان مقتدرًا ماليًا أن يقدّم لهما في حياتهما فيحجّان ويعتمران والله ورسوله أعلم.[9]

 شرح طريقة العمرة بالتفصيل

هل يجوز تكرار العمرة عن الميت

بيّن أهل العلم أنّ أداء العمر عن الميت أمرٌ مشروع، لكن يشترط بها أن يكون المؤدي قد اعتمر عن نفسه عمرة الفريضة، ثمّ إن شاء أدّى عن الميت، ولو كرّر ذلك وكان مستطيعًا فالأمر فيه سعة، على ألا يكون التّكرار في يومٍ واحد ورحلة واحدة لأنّ ذلك لم يكن من عمل السّلف الصالح وقال فيه بعض أهل العلم أنّه من البدع، وفيه يكرّر المسلم العمرة في رحلةٍ واحدة سواءً عن نفسه أو عن غيره من الأموات، فالأمر فيه سعة والأفضل إن أراد التكرار أن يجعل بينها فاصلًا زمنيًا والله أعلم.

 هل يجوز لبس النقاب في العمرة

هل يجوز عمل عمرة لأكثر من شخص متوفي

لا يجوز للمسلم أن يعتمر أكثر من مرّةٍ لنفسه أو لغيره من المسلمين الّذين ماتوا ولم يستطيعوا الاعتمار وزيارة بيت الله الحرام، لأنّ ذلك ليس من السّنّة في شيء، فعندما حجّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- واعتمر، اعتمر مرّةً واحدة، ولم يخرج من مكّة ليحرم مرّةً أخرى لا هو ولا أحدٌ من الصّحابة الكرام الّذين قد أحرموا معه للحجّ والعمرة، فهذا الأمر لا هو موجودٌ في القرآن الكرم أو السّنّة المباركة أو هدي السّلف الصّالح رضوان الله عليهم، فلا يشّرع للمسلم السّفر إلى مكّة وتكرار العمرة أكثر من مرّةٍ واحدة، وقد قال الشّيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى أن تكرار العمرة أكثر من مرّة ساءً للمعتمر نفسه أو لأحدٍ آخر متوفٍ هي من البدع الّتي حذّرنا منها أشرف الخلق عليه أفضل الصّلاة والسّلام، والبدع مآلها نار جهنّم يوم القيامة، والله أعلم.[10]

 حكم قصد العمرة في يوم المولد النبوي

شرح طريقة أداء العمرة عن الغير

إنّ شرح طريقة الاعتمار عن الغير لا تختلف عن شرح طريقة الاعتمار العاديّة إلّا بالنّيّة، فالمعتمر عن غيره يحرم من الميقات وينوي بقلبه فيقول لبّيك اللهمّ عمرةً عن فلان، ثمّ يبدأ بالتّلبية وذكر الله تعالى حتّى يصل إلى الحرم المكّي، فينوي الطّواف عن فلان بقلبه، ثمّ يسعى وينوي السّعي عن فلان بقلبه، ومن بعدها يتحلّل من الإحرام ويحلق أو يقصّر بالنيّة عن فلان، وبهذا تتمّ العمرة عن الغير وتُقبل بإذن الله تبارك وتعالى، والله أعلم.[11]

 أفضل حملات العمرة من الرياض 2022

هنا نكون قد وصلنا وإياكم إلى ختام مقالنا هل يجوز اخذ عمره عن الميت، حيث ذكرنا حكم الاعتمار عن الميت والحي، وشرح طريقة الاعتمار عن الغير، كذلك تحدّثنا عن تعريف العمرة بالإسلام وحكم الاعتمار لأكثر من مرّة في سفرةٍ واحدة، وذكرنا شروط أداء العمرة عن الغير وحكم أدائها عن شخصٍ لا يعرفه.

السابق
العلم هو أسلوب دقيق لفهم العالم من حولنا
التالي
مخطوطات جمعة مباركة مفرغة png للتصميم بجودة عالية

اترك تعليقاً